رفضت الغرفة الجنحية الضبطية لدى المحكمة الابتدائية بفاس، أمس الاثنين، (رفضت) تمتيع أفراد عصابة الذبيحة السرية، التي يوجد على رأس المتابعين فيها نائب رئيس مجلس مقاطعة جنان الورد والقيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار بعمالة فاس (إ.د).

وللمرة الثالثة على التوالي رفضت هيئة الحكم في قضية الذبيحة السرية التي هزت مدينة فاس الشهر الماضي، الاستجابة لملتمسات هيئة دفاع المتهمين المتابعين في حالة اعتقال والبالغ عددهم 18 متهما من أصل 46 متهم يتابعون في القضية.

وكانت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بمدينة فاس قد أعلنت بعد زوال اليوم عن تأخير الملف إلى جلسة 18 يوليوز الحالي، وذلك في انتظار نتائج الخبرة التي خضعت لها اللحوم المحجوزة من طرف عناصر الضابطة القضائية.

ويتابع المتهمون في هذا الملف بالتورط في الذبيحة السرية وترويج لحوم ومواد حيوانية تفتقد للسلامة والجودة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.