أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة بمراكش بيانا كشفت من خلاله عن تعرض المحامي والحقوقي مصطفى الراشدي لاعتداء من طرف أحد عناصر القوات العمومية .

وأوضح البيان أن العديد من المحاميات والمحامين التابعين لهيئة المحامين بمراكش ، نظمو وقفة احتجاجية سلمية وديمقراطية ، أمام قصر العدالة بسيدي يوسف بن علي ، حوالي الساعة التاسعة صباحا أمس الإثنين،بعد فرض جواز التلقيح للدخول إلى المحكمة.

وأكد البيان، أنه “ومع بداية الوقفة السلمية عند التاسعة و15 دقيقة تعرض الأستاذ مولاي مصطفى الراشدي المحامي والمدافع عن حقوق الإنسان، عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومحاميها الذي ينوب عنها في العديد من ملفات انتهاكات حقوق الإنسان، للمعاملة المهينة والماسة بالكرامة واستهداف فج بتعنيفه وبمحاولة إسقاطه أرضا في استغلال لوضع الصحي، من طرف أحد رجالات القوات العمومية”.

وأضاف البيان أن “هذا الانتهاك لحقوق الإنسان تم بهدف مصادرة حرية التعبير وفرض إجراء غير دستوري، أمام أنظار المحاميات والمحامين وموظفي المحكمة”.
واعتبرت الجمعية أن “هذا لااعتداء على الاستاذ الراشدي، انتهاك خطير لحقوق الإنسان وخاصة حرية التعبير والحق في التجمع السلمي، واستهداف للمدافعين عن حقوق الإنسان ومسا بسلامته البدنية”.

وأدانت الجمعية “هذا السلوك الأرعن الصادر عن أحد من يفترض فيهم إنفاذ القانون”، وطالبت “بفتح تحقيق في الاستهداف وترتيب الآثار القانونية عن ذلك”.

وأكدت الهيئة الحقوقية أنها تحتفظ لنفسها بسلك جميع الطرق والأساليب والاليات القانونية والنضالية لإنصاف مناضلها المدافع عن حقوق الإنسان مصطفى الراشدي، كما دعت النيابة العامة إلى فتح تحقيق عوض الاصطفاف إلى جانب السلطة التنفيذية لفرض قرار إداري غير دستوري.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *