دعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إلى الحضور المكثّف لوقفة احتجاجية، يوم غد الخميس، أمام المحكمة الابتدائية بزاكورة، قصد التعبير عن التضامن مع نشطاء متابعين.

وقال الجمعية الحقوقية بزاكورة، في بيان، إن النيابة العامة تابعت مواطنين، على خلفية اتهامهما من طرف قائد محامد الغزلان، بالإساءة إليه.

وأضافت الجمعية أنهم “دافعوا دائما عن الحق في صيانة الحياة الشخصية للناس”، مردفاً: “لكن انتقاد أفعال وممارسات المسؤول، أي كان منصبه، لا تدخل ضمن هذه الدائرة”.

وأشار البيان إلى أنه “كان على النيابة أن تفتح بحثا فيما نسب إلى القائد، والعمل على تعميقه، وإحضار الشهود، والاستعانة بمختلف الخبرات القانونية، وبعدها يتم ترتيب الجزاءات”.

ولفت المصدر إلى أن “النيابة العامة سارت على العكس، من ذلك، حيث تابعت أحد المتضررين من سياسة القائد في حالة اعتقال، والآخر في حالة سراح بكفالة 7000 درهما”، معتبرا أن “المتهم بالعبث في أراضي الناس، أصبح خصما وحكما”.

وأردف البيان أن “المعتقل العباس السباعي يخوض إضرابا عن الطعام احتجاجا على ما آل إليه الوضع”، فقد طالب بـ”إسقاط التهم في حق المتابعين، وفتح بحث شامل ونزيه، وبانتقال لجنة خاصة للمعاينة والاستماع لجميع ممثلي القبائل”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.