لازالت معاناة المغاربة متواصلة مع موجة الغلاء التي عصفت بالقدرة الشرائية لملايين الأسر المغربية التي وجدت نفسها أمام كابوس حقيقي في ظل تفاقم وضعها الاجتماعي جراء الارتفاع الصاروخي في أثمنة عدد من المواد الغدائية والمحروقات .

موجة الغلاء همت بدورها منذ أيام أسعار الحليب وعدد من مشتقاته، حيث أعلنت شركة سنطرال، عن لائحة أسعار جديدة لعدد من منتجاتها، حيث أصبح سعر بيع علبة الحليب المعقم “سليم” نصف لتر، لتجار المواد الغذائية 5.10 دراهم، بعدما كان سعرها في السابق 4.90 درهما، بزيادة 60 سنتيما، بينما وصل سعر بيعها للمستهلك 5.50 درهما فيما انتقل ثمن اللتر من 9 دراهم إلى 11درهما.

وارتفعت أسعار عدد من مشتقات الحليب التي تبيعها الشركة المذكورة؛ ويُتوقع أن تُقدم شركات أخرى مُنتجة للحليب ومشتقاته على إقرار زيادات في أسعار البيع بدورها.

ومن جهته عبر عدد من المغاربة عن غضبهم واستيائهم من هذا الارتفاع في الأسعار، داعيين الشركة إلى التراجع عن قرارها و إلغاء تلك الزيادات التي تثقل كاهن المستهلك المغربي في ظل موجة الغلاء التي عصفت بالقدرة الشرائية للمواطنين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.