انتقدت الجامعة الوطنية لقطاع الفوسفاط التعثر الذي تعرفه قنوات الحوار الاجتماعي بين الفرقاء النقابيين وإدارة المجمع، والوضع الفوسفاطي المتسم بالضبابية وغياب الرؤية الواضحة والإرادة الحقيقية لدى الإدارة خاصة في الشق الاجتماعي.

ودعت الجامعة في بيان لها، إلى تنظيم وقفات احتجاجية للمسؤولين النقابيين أمام الإدارات المحلية في كل مراكز المجمع وذلك يومه الجمعة27 ماي 2022 الجاري.

وأكدت على محورية ملف التغطية الصحية بالنسبة للشغيلة الفوسفاطية، ورفضها أي إجراء من شانه المساس بالمكتسبات في هذا الملف، معلنة رفضها السياسة السكنية المتعثرة في كل المراكز الفوسفاطية وغيابها في مراكز أخرى مما ينذر باحتقان اجتماعي لا يحمد عقباه.

وعبرت الجامعة عن رفضها التام للتأخير المتعمد وغير المبرر لإخراج نتائج الترقية بالرغم من القرارات المتخذة في هذا الشأن سواء في بروتوكول اتفاق 2021 او داخل لجنة الترقية الوطنية.

وشددت على رفضها لاستمرار توقف جل الأنشطة الاجتماعية بكل المراكز الفوسفاطية، بالرغم من الانطلاقة المتعثرة والمحتشمة لبعضها، مستنكرة الركود الذي تعرفه قنوات الحوار الاجتماعي المحلية والوطنية واستمرار العشوائية والإرتجالية في تسيير شؤون الفوسفاطيين وكذا العرقلة المتعمدة لمصالحهم.

ودعت الجامعة الحكماء في الإدارة إلى أخذ مطالب الشغيلة على محمل الجد، وعدم الإستهتار بها تفاديا لكل احتقان اجتماعي قد تكون تبعاته وخيمة على الجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.