قالت كاتبة الدولة لشؤون الطاقة في الحكومة الإسبانية، سارة أغسين، إن “إرسال الغاز الطبيعي المعاد تحويله إلى غاز في إسبانيا عبر أنبوب الغاز المغاربي الأوروبي إلى المغرب لن يضر بعلاقاتنا مع الجزائر”.

وجاءت تصريحات آغسين خلال خلال مثولها أمام لجنة التحول البيئي في مجلس النواب بالبرلمان الإسباني، حيث قالت إنها واثقة من استعداد السلطات الجزائرية للوفاء بالتزاماتها اتجاه بلدها، رافضة أي تهديد “بإغلاق صنبور” صادرات الغاز عبر ميدغاز، وتابعت أنه “في عام 2022 ستكون الولايات المتحدة المورد الرئيسي للغاز الطبيعي المسال لإسبانيا”

وجددت المسؤولة الإسبانية التأكيد على أن ارسال الغاز الطبيعي إلى المغرب “هو موقف تضامني مع دولة مجاورة تحتاج إلى الغاز في أنشطتها” ، حسب ما نقلته إحدى وسائل الإعلام الأيبيرية.

ولضمان عدم وصول الغاز الجزائري إلى المغرب من إسبانيا، طلبت حكومة سانشيز من شركة Enagás ، بصفتها مشغل ومدير نظام الغاز الإسباني، إنشاء نظام لتوضيح منشأ الغاز الذي يصل إلى إسبانيا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.