توفي يوم أمس الجمعة عن سن يناهز 73 عاما، الرئيس الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حيث كان قد توارى عن الحكم منذ 2014 بسبب المرض، ليظهر على مسرح الأحداث أخوه غير الشقيق ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد.

ووفقا لدستور دولة الإمارات، فإن محمد بن زايد، هو الرئيس الجديد للإمارات، حيث سيتولى الحكم تلقائيا إلى أن ينعقد المجلس الأعلى للاتحاد، الذي سيقوم بالتصويت على تنصيبه حاكما للإمارات العربية المتحدة.

وتربط الرئيس الجديد للإمارات، الشيخ محمد بين زايد، علاقة قوية بالمغرب، ذلك أن الملك محمد السادس ومحمد بن زايد آل نهيان تربط بينهما علاقة صداقة متينة.

كما درس رئيس الإمارات الجديد رفقة الملك محمد السادس في المدرسة المولوية، بعدما قام الشيخ زايد بن سلطان بإرسال ابنه محمد للدراسة في المغرب.

ويرجع سبب اختار الشيخ زايد المدرسة المولوية، لإعجابه بصرامة الملك الحسن الثاني في تربية أبنائه الأمراء و كذا بطريقة تكوينهم في المدرسة المولوية ليصبحوا قادة في المستقبل.

وشارك محمد بن زايد في المسيرة الخضراء لاسترجاع الصحراء المغربية، ذلك أن الملك محمد السادس ذكر ذلك في خطابه في القمة الخليجية المغربية بهذه الواقعة في مارس 2016.

وكانت جريدة نيويورك تايمز، كشفت سنة 2020، عن مجموعة من الجوانب المثيرة من حياة محمد بن زايد آل نهيان الشخصية.

ومن الأمور المثيرة التي كشفت عنها الجريدة المذكورة، هي أن الرئيس الجديد للإمارات اشتغل لأشهر عديدة نادلا في مطعم محلي بالمغرب، وكان يتولى تحضير الأكل لنفسه ويغسل ملابسه الخاصة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.