يخوض العشرات من شباب إعتصاما تحت الأرض في مناجم بقرية سيدي بوبكر التابعة ترابيا لإقليم جرادة، للمطالبة ببديل إقتصادي.

وأفاد مصدر من عين المكان في تصريح لجريدة “الأهم24″، إن مجموعة من الشباب قدر عددهم ب 30 شخصا، يخضون اعتصاما في مناجم (الغار) بقرية سيدي بوبكر.

وأردف المصدر أن هذا الإعتصام يأتي في ظل استمرار الأباطرة في نهب ثروات الإقليم، على عكس ما تم ترويجه إبان الحراك من قبيل سحب رخص الاستغلال المنجمي من الأباطرة.

منذ مطلع العام الجديد 2028 وذلك عقب وفاة شقيقين في منجم للفحم في شهر يناير 2018 ثم وفاة ثالث في بداية شهر فبراير من العام ذاته؛ وقد خلف وفاة الشباب الثلاثة استياء كبيرا في صفوف ساكنة المدينة التي تُعاني من التهميش والبطالة وغياب مراكز الشغل؛ وتشتهر مدينة جرادة بكثرة مناجم الفحم لكن وبالرغم من ذلك فالعاملين في هذا المجال يُعانون من سوء الأوضاع وغياب أبسط مقومات الحياة مما دفع بالكثير منهم للخروج للشارع والتنديد بما يحصل من خلال مظاهرات سلمية لكنها سرعان ما تحولت لاحتجاجات واشتباكات مع قوات من أفراد الأمن.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.