انتقادات لاذعة تلك التي وجهتها فرق المعارضة بمجلس جماعة فاس للعمدة عبد السلام البقالي، بسبب برمجته إحدى النقط في جدول الدورة العادية للمجلس، والتي تخص عملية اقتناء سيارات جديدة للمجلس .
وانتقدت فرق المعارضة تخصيص العمدة عبد السلام البقالي 500 مليون سنتيم لاقتناء أسطول جديد من السيارات، متهمة إياه بتبذير وإهدار المال العام، مشددين في مداخلاتهم على أن مدينة فاس تعاني خصاصا ونقصا على مجموعة من الأصعدة، كانت هي الأولى برصد هذا المبلغ المالي الكبير.
واعتبر حميد شباط العمدة السابق للمدينة، وأحد أعضاء فريق المواطنة المصطف في المعارضة، أنه كان على العمدة الحالي ومجلسه تخصيص هذا المبلغ الضخم لمعالجة بعض الملفات ذات الطابع الاستعجالي بالمدينة.
من جهته اعتبر فريق العدالة والتنمية، أن هناك أولويات كثيرة للمجلس، كان يمكن الاشتغال عليها وتخصيص جزء من الفائض المالي لها عوض اقتناء سيارات جديدة لموظفي الجماعة ومنتخبيها.
ودافع العمدة عبد السلام البقالي عن تخصيص 500 مليون سنتيم لاقتناء السيارات، مؤكدا أن المبلغ سيخصص جزء منه لاقتناء رافعتين لإصلاح مصابيح الإنارة العمومية، وما تبقى سيرصد لاقتناء سيارات جديدة ودراجات كهربائية.
وأَضاف البقالي، أن اقتناء السيارات يأتي في إطار نهج سياسة القرب التي يتبناها المجلس، مؤكدا أن هذه السيارات سيتم استخدامها من طرف الموظفين للتواصل مع المواطنين وقضاء حاجياتهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.