قررت اللجنة المنظمة لدورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022 المزمع تنظيمها في مدينة وهران الجزائرية، “دعوة إسرائيل للمشاركة في هذه النسخة، رغم أن إسرائيل لا توجد ضمن اتحاد البحر الأبيض المتوسط”.

وكان رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية مصطفى براف، قد صرح لصحيفة “الشروق” الجزائرية بـ “استحالة مشاركة الإسرائيليين في هذه الدورة لعدم امتلاكهم حق العضوية في اتحاد لجان البحر الأبيض المتوسط”، فضلا عن “عدم إقدام إسرائيل على تقديم طلب العضوية في هذا الاتحاد”، بحسب ما ذكره الموقع المغربي “الأحداث أنفو”.

وأضاف رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية، لصحيفة الشروق، أنه “لا توجد قضية اسمهما إسرائيل، هذه الدولة ليست عضوا في لجان المتوسط ولا يحق لها المشاركة في دورة وهران”.

ويُذكر أن وكالة “شبكة فلسطين للأنباء” (شفا)، كشفت، الأسبوع الماضي، أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، “حمل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رسالة خاصة إلى إسرائيل، يقترح فيها إقامة سلام مع إسرائيل بشكل متدرج، وأن يكون ‘عباس’ هو الوسيط بينهم مؤقتا”.

وسبق للجزائر أن “عينت مندوبا لها من ديانة يهودية في منصب سام بوزارة الخارجية”، وهو ما اعتبره مراقبون “إشارة لقبول التطبيع، وتهيء لفتح قنوات اتصال مع إسرائيل”، في الوقت الذي تربط فيه الجزائر خلافها مع المغرب، بقضية التطبيع مع إسرائيل.

عن i24

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.