استنكر المكتب الإداري لجمعية موشي بنميمون للتراث اليهودي وثقافة السلام، قيام شخص بحي المنزه، بقتل العشرات من القطط عن طريق تسميمها بشكل عمدي.

وشدد المكتب الإداري للجمعية، في بيان، على أن ما قام به المعني ، يعد جريمة وفيها تحد صارخ لكل المواثيق الدولية والإنسانية التي تحرم قتل أي حيوان بريئ، يورد المكتب.

واعتبر المصدر ذاته واقعة التسميم التي تعرض لها عدد كبير من القطط بالحي المذكور تصرفات إرهابية.

وطالب المكتب الإداري لجمعية موشي بنميمون للتراث اليهودي وثقافة السلام، السلطات المحلية والساكنة وكذا الجمعيات بضرورة التدخل من أجل الوقوف ضد هذه الأعمال التي وصفها بالإجرامية، والتي تسيء للساكنة وللمغرب، ومعاقبة كل شخص قام بإبادة الحيوانات.

يشار إلى أن، عدد القطط التي تم تعذيبها وتعرضت للتسميم ناهزت 10 قطط، حسب ما أكدته مصادر مطلعة.

وكانت موجة غضب واسعة، أثارها إقدام شخص يقطن وسط مدينة الناظور، بتعذيب القطط وقتلها باستعمال السم، لدى عموم ساكنة المدينة.

وأكد مواطنون، أن ما قام به المعني، يعتبر تصرفا وحشيا يفرض على الجميع التصدي له، خاصة وأن جميع المواثيق الدولية توصي بالاعتناء بها كما دعا الدين الإسلامي إلى تقديم الرعاية اللازمة لها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *