أوقفت السلطات الأمنية 42 شخصا وأحالتهم على العدالة في قضايا تتعلق بالتحرش الجنسي أمام المؤسسات التعليمية، خلال الموسم الدراسي الماضي والحالي.

وأوضح وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، خلال جواب عن سؤال كتابي بأنه تم خلال الموسم الدراسي الحالي توقيف وإحالة 14 شخصا بينما تم توقيف وإحالة 28 شخصا خلال الموسم الماضي.

وأضاف المتحدث في جوابه ردا على النائبة نعيمة الفتحاوي عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية بمجلس النواب حول “ظاهرة التحرش في محيط المؤسسات التعليمية “، بأن وزارته تولي عناية خاصة للمؤسسات التعليمية بمختلف أنواعها بما فيها المؤسسات الجامعية والمعاهد.

وشدد لفتيت على أن المؤسسات تسعى إلى تطهير محيطها من كل الظواهر الإجرامية، حيث تعمل في هذا الإطار المصالح الأمنية بتنسيق مع السلطات المحلية على اتخاذ مجموعة من التدابير من بينها القيام بحملات تطهيرية بمحيط المؤسسات التعليمية.

كما تم إحداث دوريات راجلة و راكبة من فرق الدراجين مكلفة بمحاربة كل الشوائب المشينة بجوار هذه المؤسسات، يردف المتحدث.

بالإضافة، يزيد لفتيت، إلى تبني مقاربة تواصلية مع مدراء المؤسسات التعليمية والمعاهد و عمداء الكليات وكذا مع جمعيات آباء و أولياء التلاميذ للوقوف على انشغالاتهم الأمنية.

وأيضا تنظيم حملات تحسيسية بالوسط المدرسي يستفيد منها تلميذات وتلاميذ مختلف المؤسسات التعليمية، حيث تم خلال الموسم الدراسي 2023/2022، تنظيم 1.469 زيارة تحسيسية لمختلف المؤسسات التعليمية استفاد منها حوالي 118 ألف تلميذ، بحسب ذات المصدر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *