أحمد رباص

لعله من الممكن مقاربة الفن المعاصر من خلال التأمل في منظور جيل دولوز حول مسألة الحدود بين الفيلسوف والفنان. ونظرا لكونه فيلسوفا تجريبيا لا ينتمي إلى الفينومينولوجيا ولا إلى المدارس التحليلية (التيارين المسيطرين على الفلسفة الحديثة)، يعمق دولوز نظرياته في الفلسفة والفن عبر تحليل دورهما وتفاعلاتهما ويطبقها في كتابات مختلفة عن السينما والموسيقى والرسم وأشكال فنية أخرى.
من المفيد أولاً أن نأخذ في الاعتبار ملاحظات دولوز العامة حول الفيلسوف والفنان. مثل سلفيه أفلاطون وهيجل، ينظر دولوز إلى الواجهة الثقافية والمفاهيمية بين الاثنين.
في بحثه المنشور ضمن (Pourparlers 1972-1990)، يضع دولوز الفلسفة والفن على صلة بالعلم بدلاً من الدين، الذي ارتبط بهما في الثالوث الهيغلي.
بالنسبة لدولوز، كل مجال من التخصصات الثلاثة هو مشروع إبداعي: ​​على عكس ما أسسه هيجل في فلسفته في الفن، لا يوجد تسلسل هرمي بينهما، لأن كليهما يتبع مساره الخاص وفقا لإمكانياته.
إن الغرض من الفلسفة هو إنشاء مفاهيم جديدة ولا يتعلق الأمر فقط بالتفكير في الأشياء ولكن بالعمل كنشاط إبداعي مثل الفنون والعلوم. إن “تاريخ الفلسفة ليس مبحثا تأمليا بشكل خاص. إنه أشبه بالصورة الشخصية في الرسم. إنه صور ذهنية ومفاهيمية ”(دولوز 1990: 185).
والهدف من الفن الذي يختلف في ذلك عن الفلسفة، هو إنشاء مجموعات حسية للمساهمة في التفكير، تماما كما يقوم العلم بإنشاء وظائف. “الفنانون العظماء هم أيضا مفكرون رائعون ، لكنهم يفكرون من منظور الإدراك والعواطف بدلاً من المفاهيم: يفكر الرسامون بلغة الخطوط والألوان، مثل الموسيقيين بالصوت، وصانعي الأفلام بالصور ، والكتاب بالكلمات وما إلى ذلك” (Smith 2003).
على الرغم من أدوارهما المختلفة، من المتوقع أن تنشئ الفلسفة والفن علاقة تصادي متبادل في ترويجهما للفن والجماليات.
يولي دولوز عناية كبيرة لإظهار أن الفلسفة كمشروع إبداعي لا تقل تعقيدا عن إبداع عمل فني جديد أو اكتشاف وظائف علمية جديدة. لا يتعلق الأمر بتحكم الفلاسفة أو بتفكيرهم في الأعمال التي أنتجها الفنانون أو العكس، لأنه “يجب على المرء أن يأخذ في الاعتبار الفلسفة والفن والعلم كأنواع من الخطوط اللحنية غريبة عن بعضها البعض ولا تتوقف عن التداخل “(Deleuze 1990: 170).
ينبغي أن نعلم أن الفيلسوف والفنان يعملان كوسيطين لبعضهما البعض، حيث يساعد كل منهما الآخر في التعبير عن نفسه في العمل الإبداعي. من يقول المفاهيم يقول التصورات (أي الأحاسيس والعلاقات التي توجد بشكل مستقل عن التجربة الفردية) والعواطف (أي الصيحات التي تتجاوز طبيعتها الفورية).
تشكل المفاهيم والتصورات والعواطف قوى لا تنفصم تنتقل من الفلسفة إلى الفن والعكس صحيح. (Deleuze 1990: 170).
ينقل دولوز هذه المفاهيم إلى السينما والرسم والأدب والموسيقى. المبدأ القائل بأن الفن لا يتمثل في إعادة إنتاج أو إنشاء أشكال ولكن في التقاط القوى أمر شائع في جميع الفنون. ومن هنا جاءت فكرة أن الفن لا يمكن أن يكون تصويريا (Deleuze 1994: 10 ).
يرتبط فكر دولوز الجمالي إلى حد كبير بتفسيره للعمل التصويري لفرانسيس بيكون. يبدو أن مفاهيمه تبدأ حرفياً بالرسم وتظهر في الصدى الناتج بين المفهوم (مساهمة الفيلسوف) والعاطفة (مساهمة الفنان).
تشكل نتيجة هذا التفاعل أساس كتابه فرانسيس بيكون: منطق الإحساس.. تأتي لوحات بيكون، من بين أقوى أعمال الفن المعاصر، في لحظة رائعة في تاريخ الفن، عندما أعلن بعض المنظرين نهاية الفن كتعبير ذي مغزى عن الحقيقة.
يرفض الرسام نظريات التمثيل والتجريد التي يعتقد أن الزمن عفا عليها، ويسعى إلى نهج جديد للرسم، بينما يرفض التخلي عن ممارسته التصويرية.
تقدم دراسة دولوز مقاربة جمالية جديدة تدعم نهج بيكون، الذي تتجنب شخصياته التصوير، بمعنى أنها ليست نسخا من العالم خارج الرسم. كما أنها ليست بنيات هندسية مجردة، ولكن يبدو أنها تنبثق من مواجهة الفنان مع العناصر المادية (اللون) لعملية الرسم نفسها. لذلك فإن وظيفتها هي الكشف عن الوجود، أو القوى العاملة تحت التمثيل.
إن قوى الإحساس هي التي تبث الحياة في اللوحات عندما يواجه الفنان مادية الجسد والمواد اللازمة لإنتاج اللوحة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.