قال الحزب الاشتراكي الموحد ببنسليمان إنه يتعرض لحملة منسقة تقوم بها جهات محسوبة قسرا على الإعلام ، تخدم مصالح الباطرونا على حساب مصالح المواطنات و المواطنين، بسبب طرح نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد و البرلمانية عن الحزب سؤالا كتابيا استعرضت فيه الاختلالات التي يعرفها التدبير المفوض في قطاع النظافة بجماعة بنسليمان، سواء من حيث التسيير أو من حيث الالتزام بالتعاقدات التي تربط الجماعة بالشركة نائلة الصفقة و هي شركة أوزون الشاوية.

 

وأوضح الحزب الاشتراكي الموحد ببنسليمان، في بيان له، أن مجموعة من المنابر الإعلامية هاجمت الحزب و مناضليه محليا و حتى البرلمانية نبيلة منيب التي لم تقم إلا بواجبها الذي يمليه عليها دورها كبرلمانية شريفة معانقة لهموم جماهير شعبنا. إن الهجوم البئيس الذي يتعرض له الحزب من طرف أقلام مأجورة دفاعا عن ولي نعمتها لن يثني الحزب و مناضليه على أداء مهامهم الدستورية في مراقبة تدبير الشأن العام و المحلي.

وعبر البيان، عن تحيته لنبيلة منيب على تسليطها الضوء على ملف من الملفات المسكوت عنها، و التي تستفيذ من خلاله شركات بشكل كبير من المال العام، ما جعل أصحابها يدخلون في دائرة أغنى أغنياء الوطن

وندد البيان بالحملة الهوجاء التي تقوم بها بعض الاقلام المأجورة دفاعا عن مصادر دخلها، متناسية دورها الأساسي المتمثل في الدفاع عن الوطن و المواطنين ضد الفساد و تبدير المال العام.

ودعا الحزب، جماعة بنسليمان لمراجعة صفقة التدبير المفوض في قطاع النظافة لأنها لا تتناسب و إمكانيات الجماعة، الشيء الذي أدخل هذه الأخيرة في عجز مالي مزمن أوقف التنمية بالمدينة.

وأكد البيان، على أنه مستمر في مراقبة تدبير الشأن المحلي و فضح كل مظاهر الفساد و تبدير المال العام. رغم الحملة المسعورة التي يقوم بها الذباب الإلكتروني الذي يسعى لإخراص فرع الحزب ببنسليمان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.