سجلت المندوبية السامية للتخطيط ارتفاع نسبة البطالة في صفوف الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و24 سنة إلى 31%، رغم أن أزيد من 90% منهم حاصلون على شهادة.

وأوضحت المندوبية في مذكرة لها أن معدل البطالة لدى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 سنة والحاصلين على شهادة ذات مستوى عال بلغ 61,2%، و30,4 % لدى حاملي شهادة ذات مستوى متوسط، و12,9% لدى الشباب بدون شهادة.

ووفق المندوبية، بلغ معدل البطالة على المستوى الوطني31,8% في صفوف الشباب بين 15 و 24 سنة، مقابل 13,7% بالنسبة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 44 سنة، و 3,8% بالنسبة للأشخاص البالغين 45 سنة أو أكثر، وتتجلى البطالة أكثر بالوسط الحضري وفي صفوف النساء.

وسجلت المندوبية أنه وخلال السنوات الأخيرة، عرف معدل البطالة ارتفاعا ملحوظا لدى الشباب، حيث ارتفع هذا المعدل ما بين سنتي 2019 و 2021 ب 6,9 نقطة مقابل 3,1 نقطة لدى مجموع السكان النشيطين.

ولفتت المندوبية إلى أن البطالة لدى الشباب هي بطالة طويلة الأمد والولوج لأول شغل، لذلك فإن 70,4% من الشباب العاطلين هم في وضعية بحث عن شغل منذ سنة أو أكثر وحوالي ثلاثة أرباع الشباب في وضعية بطالة لم يسبق لهم أن اشتغلوا (73,4%).

كما رصدت مندوبية التخطيط أن أكثر من ربع الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 (26% أو1,5 مليون شاب)، على الصعيد الوطني، لا يعملون ولا يدرسون ولا يتابعون أي تكوين، كما أن 73,4% منهم هم فتيات، من بينهن 41,3% متزوجات، و65,7% حاصلين على شهادة، وتشكل الفتيات 81,7% من هذه الفئة بالوسط القروي.

وحسب المندوبية، من بين الساكنة في سن التمدرس بالتعليم الثانوي التأهيلي (بين 15 و 17 سنة)، %12,6 منهم لا يعملون ولا يدرسون ولا يتابعون أي تكوين، ومن بين الأشخاص البالغين بين 18و24 سنة، تبلغ هذه النسبة 33,5% جلهم فتيات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.