تراجعت أسعار النفط خلال التعاملات المبكرة من جلسة الاثنين 8 غشت 2022، لتحوم قرب أدنى مستوياتها منذ نحو خمسة أشهر.

وجاء هبوط النفط بعد أن ألحق الركود ضررا بآفاق الطلب، وأشارت بيانات إلى انتعاش بطيء في واردات الصين من النفط الخام الشهر الماضي، وفقا لرويترز.

وتراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 74 سنتا أو 0.8 في المئة، إلى 94.18 دولارا للبرميل بحلول الساعة 00:39 بتوقيت غرينتش. وسجلت أسعار أقرب شهر للتعاقد أدنى مستوياتها منذ فبراير الأسبوع الماضي، متراجعة 13.7 في المئة ومسجلة أكبر انخفاض أسبوعي لها منذ أبريل 2020.

وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 88.34 دولارا للبرميل، بانخفاض 67 سنتا، أو 0.8 في المئة، مواصلا الخسائر بعد انخفاضه 9.7 في المئة الأسبوع الماضي.

وفي الوقت الذي يشهد فيه العالم هذه الانخفاضات، لا يزال الارتفاعا سيد الموقف في المغرب، ما انعكس سلبا على القدرة الشرائية للمواطنين خاصة الطبقة المتوسطة، في غياب أي إجراءات عملية من قبل الحكومة أسوة بالدول المجاورة.

وفي الوقت الذي كان فيه المغاربة ينتظرون انخفاضا ملحوضا في الأسعار التي وصلت وصلت لمستويات قياسية سجل فقط تراجع طفيف لهذه الأسعار في محطات الوقود بالمغرب، حيث تتناقص أثمنة بيع اللتر الواحد من الغازوال بـ64 سنتيما، فيما انخفض سعر بيع البنزين بـ1.18 درهما للتر الواحد فقط رغم الانخفاض الكبير في سوق النفط الدولية .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.