انتفض ثلاثة موظفين متعاقدين ببرنامج التثمين المستدام للقصور والقصبات التابع لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة التي تشرف عليها الزهراء المنصوري.

وبحسب مراسلة مؤازرة موجهة إلى نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، فإن الموظفين بوزارة المنصوري يشتكون من “الطرد التعسفي” من العمل دون مبرر من طرف مدير برنامج القصور والقصبات، معتبرين أنهم “يعانون من مضايقات وتعسف وحكرة وتسلط مما سبب لهم اضطرابات ومشاكل نفسية لفقدانهم الشغل”.

وكشفت المراسلة، عن أن الموظفين تفاجؤوا بقرار المنع من الدخول إلى الادارة من طرف رجل الأمن الخاص، وعند سؤالهم عن السبب، تم إخبارهم بقرار الطرد وعدم تجديد عقد العمل بـ”تعليمات الوزيرة فاطمة الزهراء المنصوري”.

ويطالب المطرودون من العمل وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة؛ فاطمة الزهراء المنصوري، بالتدخل من أجل إنصافهم وإعادتهم إلى وظائفهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.