الرئيسيةالمجتمع

رخص التنقل تخلق فوضى بباشوية اليوسفية

فوضى وتجمهر كبير شهده مقر باشوية اليوسفية مساء يوم الإثنين، لعدد وافر من المواطنين استاؤوا من تأخر مصالح البلدية في مدهم برخص التنقل خارج مدينة اليوسفية.

و عرفت الساحة المقابلة للبلدية والتي تتواجد بوسط المدينة تجمهر عدد كبير من المواطنين بشكل يخرق قواعد التباعد الجسدي المنصوص عليها في قانون الطوارئ، حيث تجمهر العشرات من المواطنين والذين أعربوا عن تذمرهم من تأخر باشا المدينة في التوقيع على طلبات التنقل و التي تقدموا بها منذ الصباح من دون أن يتمكنوا من حيازتها، على الرغم من كون بعض الطلبات تتخذ طابعا استعجاليا، خصوصا و أن البعض منها لطلبة من المفروض أن يتنقلوا إلى مدن مجاورة لوضع ملفاتهم الدراسية بمؤسسات تكوينية لا تتواجد بالمدينة، كما أن البعض منها لمرضى تستدعي حالتهم الإستعجالية التنقل للمدن المجاورة و التي تتوفر على مستشفيات تفتقد المدينة للتخصصات الطبية الموجودة بها.

وتأخر باشا المدينة في التوقيع على رخص التنقل، خصوصا و أنه المسؤول الوحيد بالمدينة المخول له حق التوقيع على هذه الوثيقة، إذ تأخر في الإلتحاق بمقر الباشوية، ولم يلتحق بها الا في حدود الساعة الرابعة بعد الزوال، مما أدى إلى اكتظاظ الراغبين في تسلم هذه الوثيقة و تجمهرهم بشكل لافت، خصوصا و أن عددهم تجاوز العشرات من المواطنين.

وتساءل العديد من المواطنين عن فحوى هذا التأخر، خصوصا و أن الأمر يتكرر بشكل مستمر، معربين عن خوفهم من أن تتحول مثل هذه التجمهرات إلى بؤر لانتقال العدوى بسبب الإزدحام و غياب التباعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى