الرئيسيةالمجتمع

حملة للتبرع بالدم لتجاوز النقص الحاد بالمستشفيات

أطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي نداء من أجل حث المواطنين على التبرع بالدم لفائدة المرضى الذين هم في حاجة ماسة لأي قطرة من هذه المادة الحيوية لإنقاذ حياتهم من الموت، خاصة مرضى سرطان الدم.

ودعا النشطاء عموم المغاربة إلى الاتجاه إلى أقرب مركز صحي للتبرع بدمهم لإنقاذ حياة أشخاص أنهك المرض أجسادهم وغيّب الابتسامة عن وجوههم.

ولفت نشطاء مواقع التواصل إلى أن مرضى سرطان الدم هم الفئة التي تعاني بشكل كبير وفي حاجة للمتبرعين بالصفائح الدموية. مجددين دعوتهم إلى ضرورة التبرع لإنقاذ حياتهم.

وبحسب النشطاء، فإن المدن الكبرى التي تتوفر على مستشفيات كثيرة على غرار مدينة الدار البيضاء يكون استهلاك الدم بها كبيرا، وبالتالي فهي بحاجة إلى عدد كبير من المتبرعين بهذه المادة الحيوبة.

وجاءت هذه الدعوات بعد أن دقت خديجة الحجوجي، مديرة المركز الوطني لتحاقن ومبحث الدم، ناقوس الخطر حول النقص الحاد الذي سُجل في مخزون الدم على المستوى الوطني.

وأكدت المتحدثة ذاتها، في ندوة صحفية تزامنا مع اليوم العالمي للتبرع بالدم الذي يصادف الـ14 من يونيو من كل سنة، أن مخزون الدم يعرف نقصا حادا في العطلة الصيفية والأعياد، وهو ما يستوجب الاستمرار في تكثيف تنظيم عمليات التبرع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى