الاقتصادالرئيسية

اليمني للرباح: هل إنتهى الزواج بينكم وبين أخنوش على سنة الأسعار الفاحشة للمحروقات

قال الحسين اليمني، الكاتب العام للنقابة الوطنية لصناعة البترول والغاز، إن إستعمال عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والقيادي في العدالة والتنمية، لملف المحروقا في هجومه الأخير عن اخنوش، يدل على انتهاء الزواج بين القنديل والحمامة على سنة الأسعار الفاحشة للمحروقات.

ويعتقد اليمني، في تصريح لموقع “الأهم24″، بأن تصريحات وزير الطاقة والمعادن يؤكد ما جاء في تقرير اللجنة الاستطلاعية البرلمان الذي أكد استغلال تحرير أسعار المحروقات للزيادة الفاحشة بمقدار 17 مليار درهم خلال سنتين او دراسة الجبهة الوطنية لإنقاذ سامير الذي وقف على الزيادة الفاحشة بقيمة 38 مليار درهم حتى نهاية 2020.

وأردف المسؤول النقابي، أن الأمر أصبح واضحا ومفضوحا ويتطلب فتح تحقيق لتنوير الرأي العام خصوصا بعد فشل مجلس المنافسة في صيغتها الأولى والثانية في معالجة الملف.

ويرى الكاتب العام للنقابة الوطنية لصناعة البترول والغاز، أن ملف الأرباح الفاحشة وإغلاق مصفاة “سامير” سيشعلان حرائق انتخابية بين البيجيدي والأحرار.

ويشار إلى أن رباح قال إن حزب أخنوش وقيادييه الذين يمتكلون أكبر الشركات مسؤولون عن الزيادات في أسعار المحروقات و المواد الغذائية، معتبرا أن من يهتم لأمر المغاربة لا يقدم على هذه الزيادات ثم يأتي بقرب الإنتخابات “ليمنحهم قفة بـ200 درهم”.

وفي إشارة إلى الوعود التي أطلقها أخنوش، خلال الأسوع الجاري قال رباح إن من يحنو على المغاربة لا يرفع عليهم أسعار المحروقات، ولا يستغل حرية الأسعار من أجل ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى