الرئيسيةالسياسة

استقالة جماعية تهز الكونفدرالية الديمقراطية للشغل

أعلن أعضاء الإتحاد الكونفدرالي المحلي لإقليم الحوز المنضوي تحث لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، انسحابهم الجماعي من كافة الأجهزة التنظيمية للكونفدرالية الديمقراطية للشغل محليا، إقليميا، جهويا ووطنيا.

وجاء ذلك ردا على ما اعتبروه  تجاهل المكتب التنفيذي لكل مراسلاتهم واتصالاتهم واعتبارهم مجرد أصوات انتخابية، وبعد أن أصبحت النقابة فضاء للولاءات والترضيات والفساد التنظيمي الغارق في الريع والتبعية.

وقد أورد بلاغ الكونفدراليين المنسحبين، عددا من الإشكالات التي عجلت بانسحابهم، حيث اتهموا القيادات بالنقابة المذكورة بالعمل على إخراس أصوات الممانعة عن طريق فبركة مجموعة من مكاتب النقابة الوطنية للتعليم بالحوز.

وأضاف البلاغ أنه قد تم عقد اجتماع المجلس الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم لوضع لوائح ترشيحات انتخابات اللجان الثنائية، وتم إقصاء عدد من أعضاء المجلس الجهوي والذي توج بترشيحات وصفها البيان بـ”المخزية” لعناصر لا تحمل حتى بطاقة الانخراط ، وإقصاء أسماء مشهود لها بالكفاءة والنضالية والإشعاع إقليميا، جهويا ووطنيا.

وأشار البلاغ إلى “استمرار عملية قرصنة مالية الاتحاد المحلي للحوز، وذلك بتوزيع بطائق انخراط واحتسابها لفائدة الاتحاد الإقليمي بمراكش وهو ما يفضح زيف شعار التنظيم والنضال بالجهة”.

وقد تم حسب ذات المصدر، “شن حملة مسعورة ضد مناضلي ومناضلات الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الذين اصطفوا بجانب ضحايا تصرفات مشينة معروفة بكل من الحوز ومراكش.

وفي سياق متصل أعلن أعضاء المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بإقليم الحوز المنضوية تحث لواء لكونفدرالية الديمقراطية للشغل، عن انسحاب جماعي لكل من فرع تحناوت وفرع أيت أورير وفرع التوامة والمكتب الإقليمي من كافة أجهزة النقابة الوطنية للتعليم وكذا من الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بجهة مراكش أسفي التي ـ قالوا إنها ـ لم يعد يربطها بالتنظيم والنضال شيء، ولم تعد قادرة على تفعيل شعارتها الاستقلالية والديمقراطية والجماهيرية والتقدمية، بل أصبحت تسير بمنطق الشيخ والمريد، حسب تعبير البلاغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى