الرئيسيةالمجتمع

إدر: الدولة فشلت في حل ملف التعاقد وتسعى الى تأزيمه

علق “رشيد إدر” القيادي في “التنسيقية الوطنية للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، على دعوات التنسيقية للاحتجاجات دعما للأساتذة المتابعين أن الاضراب الوطني يوم 26 و 27 ماي للدفاع عن الأساتذة المتابعين في المجموعة الثانية الذين اعتقلوا من قبل في الرباط ويتابعون الآن في حالة سراح.

وقال عضو التنسيقية في تصريح لصحيفة “الأهم 24”  إنه تم تقرير هذا الإضراب تحصينا ودفاعا عنهم وردا على هذه المحاكمات الصورية التي تسعى الدولة من وراءها الى كبح نضالات التنسيقية والتأثير عليها بعدما نهجت أسلوب التجاهل واسلوب الشيطنة والتغليط والاقتطاعات وغيرها من الاساليب.

وشدد المتحدث على أن الدولة لجأت الى أسلوب الاعتقال والمحاكمات الانتقامية من أجل تصفية الأساتذة ومن أجل تأديبهم على ممارساتهم لحقوقهم في الاحتجاج والاضراب والتظاهر السلمي والتنظيم النقابي دفاعا عن حقوقهم المشروعة والمسلوبة على راسها اسقاط مخطط التعاقد والإدماج.

وأكد إدر على أن هذه الاضرابات تآتي منذ مدة من أجل تحصين المناضلين الذين يدافعون عن المدرسة العمومية والوظيفة العموميه بشكل عام من داخل التنسيقية الوطنية للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وهذه المحاولات تدل على فشل الدولة في التعاطي مع هذا الملف وهو علامة بارزة على انها تسعى الى تأزيمه بدل حله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى