الرئيسيةالسياسةالمجتمع

الأبلق: سياسات الدولة شجعت المواطنين على الهروب للخارج (حوار)

لا صوت يعلو الآن على صوت هروب شباب من شبح الفقر نحو سبتة ومليلية المحتلتين، في ظروف غامضة وفي غياب مقاربات تنموية تنقذ هؤلاء من شبح البطالة واثر اعلان عدد من معتقلي الريف السابقين، عن خوض اضراب عن الطعام تضامنا مع الصحافي سليمان الريسوني الذي تدهورت حالته الصحية، أجرت صحيفة “الأهم 24” حوار مع الناشط الحقوقي والمعتقل السياسي السابق على خلفية حراك الريف حول واقعة سبتة الاخيرة والهروب الجماعي لمجموعة من المواطنين وكذا استمرار الصحفي سليمان الريسونيني في اضرابه المفتوح عن الطعام.

ما تعليقك  على الأحداث الأخيرة التي وقعت بكل من سبتة ومليلية؟

الهجرة الجماعية من سبتة ومليليه خير دليل على ان الواقع مزري الناس لو وجدوا عملا يقومون به لن يهاجر أحدهم ولكن بتلك الطريقة فهي كانت خير دليل.

تصرف الدولة شجع الناس للهروب بهاته الطريقة كما تابعنا ومعاقبة اسبانيا على استقبالها لزعيم البوليزاريو فمن فكر بهاته الطريقة جاهل لهاته الدرجة.

الدولة هي المساهم الاكبر وهي من قامت بكل هذا فسياستها التي تمارسها تجاه شعبها  هي التي أدت لهاته النتائج فضلا عن اللا مبالاة الذي تنهجه الدولة

ما رأيك الإضراب المفتوح عن الطعام المتضامن مع الريسوني؟

المعتقل السياسي سليمان الريسوني صحفي حر يؤدي ثمن كتاباته اتمنى ان يوقف اضرابه عن الطعام و اتمنى من الجميع ان يتضامن معه وبالاخص الصحفيين لان كل صحافي مستهدف اليوم سليمان وغدا صحفي اخر.

ما هو تعليقك على المبادرة الهادفة لطي ملف حراك الريف؟

لا ارى مبادرة أي لطي ملف حراك الريف والدولة لازالت تسير في نفس الإتجاه بالرغم من اطلاق سراح 16 معتقل من معتقلي حراك الريف ولكن ربما هذا امر ناقص

خروج المعتقلين بهذه الطريقة ليس دليلا على مبادرة لطي الملف فالمبادرة هي الجلوس مع المعتقلين ومع نشطاء الحراك وتحقيق ملفهم المطلبي وهناك أناس في الخارج يخافون العودة الى المغرب لأنه إذا ما عادوا الى هنا قد يتم اعتقالهم، اذا كانت هناك مبادرة لطي ملف حراك الريف يجب ان تكون نهائية وشاملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى