الرئيسيةالسياسةالمجتمع

خلود المختاري: لا يمكن تصور حالة الريسوني ونعتذر للرأي العام على بشاعة المحاكمة (حوار)

لا زال ملف سليمان الريسوني حلقة شائكة ضمن ملف القضاء المغربي الذي لم يتم فيه البث إلى الآن، وبالتزامن مع استمرار الريسوني في إضرابه المفتوح عن الطعام والدعوات المتتالية لإيقافه وحثه على التراجع، حاورت الأهم 24 زوجة الصحفي المعتقل سليمان الريسوني، “خلود المختاري” حول الوضع الصحي لسليمان وكذا مبررات المحكمة بخصوص رفض السراح المؤقت.

1/ كيف تشخصين او تصفين الوضع الصحي لسليمان بعد مدة اضرابه عن الطعام؟

انا لم أرى سليمان منذ آخر زيارة لي له في مندوبية السجون في زيارة استثنائية بناء على الوضع الوبائي لأن الزيارات قد عُلِّقَت ومنذ ذلك الوقت لم أره وفي جلسة المحاكمة الاخيرة كان وضعه كارثي وجسمه هزيل اذ يزن حوالي 17 كيلوغرام حتى انه لا يمكن تحمل رأيته في تلك الحالة فقد كان يهز رأسه ويتحرك بصعوبة كبيرة وعند دخول سليمان للقاعة صُدم الحضور من الحالة التي أصبح عليها.

2/كيف ترين المبررات التي تقدمها المحكمة بخصوص رفضها للسراح المؤقت في مقابل النظر لضمانات حضوره باعتباره صحفي معروف بالمغرب وكذا طبيعة الجرم؟

اولا النيابة العامة تتفاعل ببرود كبير في ملف سليمان فقد ازال قاضي التحقيق تهمة الاحتجاز وأعادتها النيابة العامة ودائما ما نطالب بأن يظل سليمان في السجن وتصفه بانه يشكل خطرا على المجتمع، فأين تكمن خطورته في حين ان ملفه خال من السوابق ويتوفر على جميع ضمانات الحضور ويقطن بالقرب من المحكمة وكذلك هو رئيس تحرير جريدة يومية.

انا بالنسبة لي التعامل مع ملف سليمان ورفض الغير المبرر للصراح الهدف منه هو إبقائه في السجن في تلك الوضعية الانفرادية وبشروط كارثية.

3/ ماهي رسالتك للرأي العام الوطني؟

أنا رسالتي اولا لكم أنتم الصحفيين فأنا لم أتكلم عن الكثير من الامور التي طالتنا من انتهاكات لكي تواصلوا في ممارسة مهنة الصحافة وتطويرها والدفاع عنها وان تكونوا احرار في تناولكم للقضايا.

وما أقوله للراي العام الوطني اننا نعتذر عن بشاعة المحاكمات المتتالية ابتداء من هشام المنصوري الى المعطي، ولأننا نوصل لكم هذا الأسى في إطار دفاعنا عن القضية.

كما اقول للرأي الوطني الذي أحترمه واحترم ذكائه اذ يعرف جيدا من هو سليمان ويعرف السبب وراء اعتقاله الذي يكمن في قدرته على كتابة افتتاحيات لاذعة ونارية تعبر عن صوت هذا الشعب فهي افتتاحيات بالنسبة لهم تجاوزت الخطوط الحمراء. كما أريد اخبارهم انهم يجب ان يفخروا بشخص مثل سليمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى