الاقتصادالرئيسية

اليمني: “البيجيدي” يسكت على ملف المحروقات في وقت المهادنة مع “الأحرار”

علق الحسين اليماني “الكاتب العام للنقابة الوطنية لصناعة البترول والغاز” وكذا منسق  الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول على حديث الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار في مؤسسة الفقيه التطواني حول مسألة 17 مليار من الأرباح والتي قال إنها مجرد كلام فارغ من طرف الخصوم.

وقال اليمني في تصريح لموقع “الأهم 24” أعتقد بأن ملف تحرير المحروقات فيه مسؤولية مشتركة بين حكومة العدالة والتنمية والمستغلين لفرصة تحرير أسعار المحروقات، وكل الكلام الذي تقوله العدالة والتنمية مردود عليه ويعتبر هراء بمنطق قتل القتيل والمشي في جنازته.

وأضاف المسؤول النقابي، أن المسؤولية الأولى في الأسعار الملتهبة للمحروقات تتحملها حكومة العدالة والتنمية بقيادة بنكيران والعثماني الذي لم يقم بأي شيء لأنهاء كارثة إنهاك القدرة الشرائية للمواطنين، وكذا تكذيب تقرير لجنة استطلاع البرلمان، اعتقد بأنه قمة العبث لأننا إذا كنا نضرب في البرلمان وتقرير لجنة الاستطلاع معناه لا معنى للحكومة والوزراء.

وأفاد المتحدث، أن الكلام عن الزيادة في أسعار المحروقات ثابت و17 مليار هي حساب بسيط لما كان زائد مع الاستهلاك الذي كان في العامين الأولين نقوم بعملية بسيطة تعطي 17 مليار.

المتحدث أكد في سياق متصل، أن اول من تحدث عن 17 مليار هو بلافريج وكان أول من طلب لجنة الاستطلاع وفيما بعد ركبت عليه العدالة والتنمية وهذا ملف تحاول السكوت عليه كلما كانت مهادنة مع الأحرار ويذكرونه عندما يريدون تصفية حساباتهم مع الأحرار.

هذا وأكد ذات المصدر أنه لا يمكن لهذا الكلام ان يكون سببا من تواري هذا الملف للوراء وعدم ذكره، كما نؤكد بأنه أذا كانت 17 مليار في سنتي 2016 و2017 والتي نقصت بعد حملة المقاطعة في سنة 2018 وفي حدود اللحظة هناك درهم إلى درهم و20 زائدة في ثمن بيع الݣازوال.

اليمني زاد بالقول أثناء حديثه للأهم 24 إن الدراسة التي قامت بها الجبهة الوطنية الى نهاية 2021 تتحدث عن مراكمة 38 مليار درهم، واليوم هناك فوضى عارمة خارج كل المساطر الجاري بها العمل والمواطن أذا كان يشتري الݣازوال بالثمن الظاهر وهو 8 دراهم و80 أو 90.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى