الرئيسيةالسياسة

عصيد: المغرب لا يمكنه التراجع عن اتفاق التطبيع مع إسرائيل

قال الناشط المدني، أحمد عصيد، إن العدالة والتنمية، وجد ما يحدث في فلسطين فرصة ليعود الى موقفه السابق، ويخرج من الارتباك الذي يعيش فيه، بعد توقيع امينه العام لاتفاق التطبيع بين المغرب واسرائيل، لهذا يقومون بالتعبئة كما كانوا في السابق.

واضاف عصيد، في تصريح لموقع “الاهم24”: في الواقع البيجيدي كان ممزقا ويعيش نوع من الارتباك الكبير في هذا الموضوع جعل البعض يقدم استقالته وان لم تقبل، وجعل البعض الاخر يعبر خارج الحكومة خلال المجالس الوطنية والاجتماعات الداخلية عن موقف ضد قرار الدولة وخلق ذلك هجوما على البيجيدي من خارج المغرب خاصة من المشرق.

واعتبر المتحدث، ان الدولة المغربية سكتت عن هذه المواقف، لان الوضع متوتر بسبب القصف الذي يطال الفلسطنيين والاضطهاد الذي يتعرضون له والدولة سكتت عن الموضوع، كما ارسلت مساعدات للفلسطنيين، وزاد: المغرب لا يمكن ان يتراجع عن قرار التطبيع لانه يرتبط بالموقف الأمريكي ومواقف عدد من الدول الاخرى من قضية الصحراء المغربية. لكن البيجيدي سيزداد ارتباكا عندما تعود المياه إلى مجاريها، كما يحدث بعد اي عدوان إسرائيلي على الفلسطنيين.

وأردف عصيد: هذا كله نتاج هن العمل بقبعتين، قبعة الاسلاموية وقبعة السياسة الحكومية، فهم يريدون ان يضعوا قدما في الحكومة لضمان المناصب السامية، وفي نفس الوقت يردون البقاء مع قواعدهم بنفس الشعارات القديمة الملهبة للعواطف وهذا لاينجح دائما.

ويرى المتحدث، أن حتى دعاة عدم التطبيع اعتبروا ان الأحداث الجارية فرصة ملائمة لكي يعودوا للتاكيد على الموقف السابق ومحاسبة الدولة على التطبيع. لكن مثل هذه الامور تقع بين الفينة والاحرى بفلسطين ثم تعود الامور سيرتها الاولى وتستفيد اسرائيل استفادة كبيرة لانها تحسن استعمال قصف حماس لها بصواريخ أحسن استعمال على الصعيد الدولي، وهذه الامور كلها لا تساهم في حل القضية لكنها تسمح لايديولجيي القضية ومتاجرين بها ان يتحركوا في هذه المناسبات.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى