الرئيسيةالمجتمع

القيمون الدينيون يلوحون بالتصعيد ضد وزارة الأوقاف

أعلن  القيمون الدينيون التابعون إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، عن تنظيم وقفة احتجاجية يوم الإثنين 17 ماي 2021 أمام البرلمان على الساعة 10 صباحا، وبعدها أمام المجلس العلمي الأعلى بالرباط، للمطالبة بـ”الإبقاء على شهادة التزكية سارية المفعول، والإدماج في القطاع العام، والتسجيل في الضمان الإجتماعي، وإعادة إدماج القيمين الدينيين الذين عزلتهم الوزارة ورد الاعتبار لهم، مع العلم أن فيهم أئمة وخطباء وعلماء أكفاء في المستوى العالي”.

القيمون الدينيون دعوا في بلاغ لهم إلى “ضمان حياة كريمة للقيمين الدينيين، والحفاظ على الموروث الثقافي الخاص بنظام المشارطة، من غير تدخل الجمعيات أو غيرها في شؤون القيمين الدينيين، والحق في السكن الوظيفي، والحق في المشاركة التعاضدية العامة، والتعويض عن فقدان الشغل”،مؤكدين على ضرورة “استفادة أبناء القيمين الدينيين من التعويضات الضرورية، والحق في العطل الدينية والوطنية، والإعفاء من المقابلة والامتحان لمن حصل على شهادة التزكية”.

المصدر اعتبر نفسه “الأكثر تضررا من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ومحرومون من كل الضمانات المهنية، ومعرضون للشطط في استعمال السلطة، بأجرة هزيلة لا تتعدى 500 درهم في الشهر للمؤذن، و400 درهم للخطيب، إلا بعض الاستثناءات التي تعد على رؤوس الأصابع”.

وأورد البلاغ أنه “بعد صبر لسنوات وأشهر قررنا الخروج إلى العلن لإيصال صوتنا الذي لا طالما سمعتموه في المساجد، صوتنا الذي تعب من المطالب والمناشدات للمسؤولين، إلا أن النتيجة كانت عكسية، فعوض أن يتم تحسين وضعيتنا الإجتماعية، كان التهديد بالحرمان عبر مسطرة التأهيل الجديدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى