الرئيسيةالسياسة

الحبس النافذ لرئيس جمعية حقوقية

أدانت المحكمة الابتدائية بمدينة القنيطرة، اليوم الأربعاء 12 ماي الجاري، إدريس السدراوي، رئيس الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، بالحبس النافذ.

وقضت المحكمة، بالحبس ثمانية أشهر نافذة في حق الحقوقي السدراوي، مع أدائه غرامة مالية قدرها 500 درهم مع الصائر والإجبار البدني في الأدنى، إضافة إلى أداء تعويض مدني قدره 5 آلاف درهم لفائدة المطالب بالحق المدني.

وتمت متابعة الحقوقي بتهم “إهانة رجل سلطة (قائد) أثناء مزاولته لمهامه، وإتلاف وثيقة، و مخالفة الأحكام الخاصة بحالة الطوارئ الصحية”.

وكانت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، قد نددت في أكثر من مرة باعتقال الرئيس الوطني إدريس السدراوي؛ “على خلفية تأطيره يوم 8 مارس الجاري وقفة رمزية تهدف إلى تكريم ثلة من النساء القرويات المناضلات ضد تهجيرهن من أراضي أجدادهن”.

وذكرت الرابطة أن “المكتب التنفيذي، ومعه الرئيس، لم يتوصلا بأي قرار منع من قبل السلطات المختصة”. موضحة أن “المكتب التنفيذي قرر إقامة الوقفة في فضاء مفتوح قبالة بلدية القنيطرة حفاظا على التباعد وتقيدا بالتدابير الاحترازية المعمول بها حاليا”، وأن “الوقفة كانت سلمية ومرت في جو من التعبئة المسؤولة”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى