الرئيسيةالسياسة

نقابة تتهم أخنوش بترقية موظفي وزارته حسب درجة الانبطاح والولاء

دعت النقابة الوطنية لموظفي وزارة الصيد البحري، إلى فتح حوار قطاعي جاد ومسؤول مع النقابة الأكثر تمثيلية، مشددة على ضرورة عدم استغلال الجائحة للالتفاف على حقوق ومكتسبات الموظفين.

وأوضح نقابيو الصيد البحري في بلاغ مكتبهم الوطني، أن القطاع يعيش على وقع اختلالات تسييرية، آخرها ما أسماه ب”مهزلة التباري على مناصب المسؤولية بقطاع الصيد البحري”، والتي لم يختر فيها أي متبار وانتهت بنتيجة “لا أحد”.

واعتبرت النقابة أن قرار إعلان “لا أحد ” رغم كفاءة المتبارين يدخل في خانة الشطط في استعمال السلطة وينم على سلطوية لا تؤمن بمبدأ فصل السلط، ولا تقبل بأي قرار ولو صدر عن هيئة مشروعة يخالف توجهها في تحد سافر لكل الاعراف والقوانين الجاري بها العمل في أسلاك الوظيفة العمومية، حسب النقابة.

واعتبرت النقابة أن مسؤولي القطاع وعوض “الانكباب على حل المشاكل الهيكلية التي يعاني منها القطاع والحد من الفضائح”، ظال بعض المسؤولين من وصفهم البلاغ “من يستمدون قوتهم من الثقة الكبيرة التي وضعها فيهم الوزير عزيز أخنوش”، يتسلون في التعيين في منصب رئيس مصلحة وذلك “حسب درجة الانبطاح والولاء وليس حسب درجة الكفاءة والاستحقاق مما أدى الى استياء وتدمر كبير من طرف جل الموظفين حيث سجل عزوف كبير في المشاركة في هذه المسرحية البئيسة”.

وأكدت النقابة، التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، عن تشبتها بالدفاع عن مصالح الموثفين، قائلة إنها “سنظل شوكة في حلق كل من سولت له نفسه التلاعب أو المس بمصالح الموظفين”، مطالبة الوزارة ، بفتح حوار قطاعي جاد ومسؤول لإصلاح الأوضاع بالقطاع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى