الرئيسيةالسياسة

هل يكون “دي ميستورا” الرجل المناسب في ملف الصحراء؟

 

أفادت وسائل إعلام مغربية وأخرى تابعة لجبهة البوليساريو، ان كل من المغرب وجبهة البوليساريو كأطراف للنزاع، أبدوا موافقتهم على شخصية “ستيفان دي ميستورا”، وذلك بعد شغور المنصب لسنتين، وبعد مسلسل من رفض للأسماء كان آخرها وزير الخارجية البرتغالي الاسبق “لويس أمادو”.

ويأتي اقتراح هذا الإسم والموافقة عليه، تماشيا مع رغبة الأمم المتحدة عبر أمينها العام أنطونيو غوتيريش في تعيين اسم معروف وذو ثقل، حتى يتمكن من الضغط وتحريك الملف خاصة في الجزائر ونواكشوط.

وجدير بالذكر ان دي ميستورا المواطن المزدوج الجنسية، الديبلوماسي السويدي والمسؤول الحكومي السابق في إيطاليا، كان ممثلا للأمين العام للأمم المتحدة في سوريا لمدة اربع سنوات من 2014 إلى 2018 حين قدم استتقالته مثله مثل سابقه في سوريا الاخضر الابراهيمي.

كما يأتي هذا التعيين ــ إن ثبت ـــ بععد استقالة المبعوث الأممي للصحراء هورست كولر سنة 2018 لاسباب صحية، وشغور المنصب للمدة سنتين. ما أدى إلى وجود تطورات عسكرية ميدانية، خاصة من جانب البوليساريو التي أرادت لفت أنظار المجتمع الدولي لقضية الصحراء، في ظل انتصارات ديبلوماسية متتالية للمغرب ابرزها افتتاح اكثر من 16 سفارة لعدة دول بالصحراء. فهل يفلح ميستورا في ما فشل فيه سلفه؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى