الرئيسيةالسياسةالمجتمع

حركة الشباب الأخضر بمكناس تدين بيع المدينة وتتأسف لتخبط المشاريع بالمدينة

أعلنت اللجنة التحضيرية لحركة الشباب الأخضر بمكناس عن تأسفها لما آلت إليه حاضرة مكناس، من خلال ما تعرفه من تخبط على مستوى المشاريع التي ينبغي أن تنهض بالمدينة، وتجعلها قطبا حضاريا يجذب مختلف المواطنين، وتحيي فيها الروح، على مستوى أشغال المدينة المتعثرة أو التي توقفت.

الحركة أعلنت في بلاغ لها توصل به موقع “الأهم 24” عن انخراطها في الدينامية المدنية التي شهدتها مكناس، بعد الإعلان عن بيع “سينما أطلس”، كما دعت كافة المواطنين والموطنات، وبالخصوص الشباب والشبات منهم.ن، وكل الغيورين للانخراط في حماية وصون الإرث الثقافي والتاريخي للمدينة والمرافعة من أجل تنميته.

المصدر المذكور طالب جماعة مكناس وكافة المسؤولين، جعل مصلحة المدينة مسألة ذات أولوية، من خلال سياسات عمومية تقوم على الإشراك الحقيقي والديمقراطي، للمساهمة في تدبير المدينة، وحماية الملك العمومي، باعتباره حقا دستوريا ينبغي أن يستفيد منه المواطن بالشكل المبتغى ديمقراطيا، خصوصا ما تعرفه عملية “الشراكة” بين الجماعة وإحدى الشركات الرياضية.

هذا وفي سياق متصل جددت ترحيبها ونداءها للشباب والشبات المكناسيين للانخراط في حركة الشباب الأخضر، باعتبارها مؤسسة تهدف إلى خدمة المصلحة العمومية من خلال البيئة والثقافة والتاريخ، كما سجلت مجموعة من الاختلالات والأعطاب التي تعرفها المدينة في مجالات عديدة، سواء من حيث الأشغال المتعثرة التي تعرفها مدينة مكناس في مشروع ’’تأهيل المدن العتيقة 2019- 2022‘‘، من مثال، “باب الخميس/الريح” بالملاح، وما يرتبط بها من حركة السير والجولان، خصوصا أن الباب هي من شريان المدينة، وكذا عملية بيع ’’سينما الأطلس‘‘ التي توجد بشارع روامزيل، بعد سيرورة قتل دور السينما بالمدينة، و’’الأكشاك القصديرية‘‘ التي تم بناؤها بالقرب من محطة سيدي اسعيد، إذ تجعل من صورة المدينة أكثر قبحا، بالمقارنة مع بعض الأكشاك ذات الجمالية، الموجودة بالمدينة.

المجموعة استغربت للشراكة ‘‘التي تتجه فيها الجماعة مع إحدى الشركات الرياضية، لبيع ممتلكات المدينة بهدف خوصصتها، ’’ كفضاء المنتزه، ومسبح باب بوعماير‘‘وما خلفته هذه الشراكة من نقاش وجدل بالمدينة، وعلى مستوى الجماعة أيضا، بتبادل الاتهامات بين أعضاء الجماعة والاتهامات المتبادلة “بالفساد!” في إحدى دورات الجماعة.

المجموعة المذكورة نبهت الى توقف مشروع غابة الشباب الذي كان سيخلق فضاء عموميا بالمدينة سيستفيد من جميع المواطنين، والحالة المهترئة التي تعرفها الغابة أيضا، وغيرها من المشاكل والاختلالات التي تعبر في العمق عن غياب رؤية استراتيجية واضحة المعالم لسياسة المدينة.

تعليق واحد

  1. مدينة مكناس مدينة تاريخية جميلة تستحق الأفظل .. و بالتوفيق لحركة الشباب الاخضر فرع مكناس، أتمنى أن ينخرط فيها الشباب من أجل السعي رفع الوعي بضرورة الحفاض على جمالية و ماثر مكناس التاريخية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى