الرئيسيةالمجتمع

تنسيقية “التعاقد” تدين اعتقالات وإستدعاءات الأساتذة

أدان المجلس الوطني “للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، اليوم الخميس، المحاكمات الجماعية والاعتقالات التي تطال الأستاذات والأساتذة أعضاء التنسيقية، مؤكدة تشبثها بالنضال إلى غاية إسقاط التعاقد والإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية.

التنسيقية استنكرت في بلاغ لها ما أسمته بـ“الحكم الجائر” الصادر في حق الأستاذ “إسماعيل كزو” من طرف ابتدائية ميدلت والقاضي بإدانته بشهر موقوف التنفيذ وغرامة 500 درهم، على خلفية نضاله في التنسيقية، مؤكدة في ذات الوقت تشبثها ببراءة الأستاذين “سعيد كراوي” و”هيثم دكاك” من التهم “الملفقة لهما”.

تنسيقية رافضي التعاقد أدانت ما أسمته “الاستدعاءات المشبوهة” التي توصل بها عدد من زملائهم، مع تحميلهم مسؤولية عزل الأستاذة “إيمان العروشي” لأكاديمية مراكش ووزارة التربية الوطنية، داعين إلى التراجع عن هذا القرار الذي يبين بالملموس عمق هشاشة التوظيف بالتعاقد، فضلا عن مقاطعتهم (الأساتذة) لامتحان التأهيل المهني، أعلن أساتذة التعاقد عدم المشاركة في انتخابات لجان الأطر، داعين كل النقابات إلى احترام تصورهم بهذا الخصوص.

التنسيقية أكدت عزمها على اتخاذ الرد المناسب ضد تكاثف الهجوم الممنهج على معركتهم، بمواصلة النضالات الميدانية حتى تحقيق مطالبهم المشروعة.

وعبرت التنسيقية، عن تعازيها لشهداء لقمة العيش بالفنيدق، محملين الدولة مسؤولية استشهادهم، كما أكدوا تضامنهم مع عاملات النظافة وحراس الأمن بالمؤسسات التعليمية الذين لم يتوصلوا بأجورهم على هزالتها، لما يناهز ستة أشهر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى