الرئيسيةالسياسةالمجتمع

ما علاقة “تنسيقة أساتذة التعاقد” بإجتماع أمزازي مع نقابات

قال عضو المكتب الاقليمي بتاونات ولجنة الإعلام والتواصل لتنسيقية رافضي “التعاقد” عبد القادر السالمي تعليقا على الحوار الذي جمع النقابات مع وزير التربية الوطنية “لنسميه لقاء وليس حوارا مع النقابات، وكان لقاء على ملفات الشغيلة التعليمية، والتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد غير معنية لأنها تتوفر على لجنة حوار”.

المتحدث أكد في تصريح لموقع “الأهم 24” بخصوص الجدل الدائر حول إقصاء النقابتين الأكثر تمثيلية الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، فالتنسيقية غير معنية بهذا الجدل وهي لها هيأة مكلفة بهذا الشق وهي لجنة الحوار وفي حالة ما كان هناك حوار فالتنسيقية أكيد ستذهب له بحضور جميع النقابات الست لأنه لا يمكن أن نحضر للحوار بدون جميع النقابات وهذا مبدأ.

هذا وفي السياق ذاته جدد عضو المكتب الاقليمي بتاونات “للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” التذكير بمطالب التنسيقية واضحة وهي الإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية ضمن النظام الأساسي والتنسيقية متشبتة بالمطلب الأساسي الذي خرجت لأجله منذ اليوم الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى