الرئيسيةالسياسةالمجتمع

سلطات سبتة المحتلة ترحل شباب آخرين فارين من جحيم الفقر… والمغرب يستقلبهم في الحراسة النظرية

أعدات السلطات المحلية لمدينة سبتة المحتلة في فجر اليوم الأربعاء 28 أبريل عددا آخر من الشباب المهاجرين المغاربة الذين وصلوا إلى سواح سبتة المحتلة عبر السباحة انطلاقا من مدينة الفنيدق، حيث يقدر عدد المسلمين صباح اليوم 40 شابا، بعدما كانت قد سلمت حوالي 23 شخصا أمس الثلاثاء، ليرتفع مجموع الأشخاص المرحلين إلى 63 فردا، من أصل حوالي 130.

محطات إعلامية بسبتة أشارت إلى أن عملية الترحيل، التي تواجه بعض الأصوات المعارضة، تتم ببطء، في الوقت الذي لا تزال الاستعدادات جارية من أجل إرجاع 36 مهاجرا آخر في الساعات المقبلة، فيما كانت السلطات المغربية والإسبانية قد اتفقتا على إعادة المهاجرين المغاربة الذين ظهروا في مقاطع فيديو يرمون بأنفسهم في البحر، من أجل الوصول إلى مدينة سبتة المحتلة، وهي العملية الجماعية التي أودت بحياة بعضهم.

من جهتها المصالح الأمنية لمدينة تطوان، قررت أمس الثلاثاء وضع الـ23 شابا المرحلين في الدفعة الأولى تحت تدابير الحراسة النظرية،لإتمام البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد الخلفيات والظروف المحيطة بهذه القضية، والكشف عن ارتباطاتها المحتملة بشبكات تنشط في تنظيم الهجرة غير النظامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى