الرئيسيةالسياسة

تدخل أمني لمنع تظاهرة تضامنية من فلسطين

تدخلت القوات العمومية لمنع الوقفة الاحتجاجية، التي كانت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، دعت لتنظيمها تضامنا مع الشعب الفلسطيني، اليوم الثلاثاء 27 أبريل الجاري، أمام مقر البرلمان.

وحاصرت القوات العمومية بالمشاركين في هذه التظاهرة التضامينة على جنبات الشارع المقابل للبرلمان، ومنعتهم من الوصول إلى الساحة التي تنظم فيها التظاهرات الإحتجاجية.

وردد المحتجون شعارات، من قبيل: “فلسطين امانة والتطبيع خيانة”، “من المغرب لفلسطين شعب واحد مش شعبين”

وكانت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، قد قالت، في بلاغ سابق لها، إن هذه الوقفة تأتي على إثر هبة الشعب الفلسطيني حماية للقدس والأقصى، وأمام جرائم الإرهاب الصهيوني.

واضافت المجموعة في بلاغ لها، أنها تدارست في ما يجري على أرض فلسطين من هبة مقدسية  وتطورات وما تتطلبه من مبادرات داعمة على مدى الساحات العربية والإسلامية ومن طرف أحرار العالم من شأنها انخراط الجميع في حماية القدس والأقصى والتصدي للإجرام الصهيوني.

وبالمقابل، أعلنت السلطات المحلية بولاية جهة الرباط- سلا-القنيطرة منع أي تجمهر أو تجمع بالشارع العام لما يمثله ذلك من خرق لمقتضيات حالة الطوارئ الصحية وتهديد لسلامة المواطنات والمواطنين، وذلك على أثر تداول منشورات بمواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى تنظيم وقفة احتجاجية، يوم غد الثلاثاء على الساعة الرابعة والنصف عصرا، أمام مقر البرلمان بمدينة الرباط.

وحسب ما افاد بلاغ لولاية الجهة، فإنه “وفي سياق الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة لمنع تفشي وباء كورونا – كوفيد 19، وأخذا بعين الاعتبار تمديد حالة الطوارئ الصحية لغاية 10 ماي 2021، تعلن السلطات المحلية منع أي تجمهر أو تجمع بالشارع العام لما يمثله ذلك من خرق لمقتضيات حالة الطوارئ الصحية وتهديد لسلامة المواطنات والمواطنين”.

وأضاف المصدر ذاته، أن السلطات المحلية “إذ تؤكد على ضرورة التزام الداعين إلى هذه الأشكال الاحتجاجية بقرار المنع، مع تحميلهم كامل المسؤولية في كل ما يمكن أن يترتب عن أي تصرفات خلافا لذلك”، فإنها تشدد على “حرصها التام على التصدي لكل الممارسات المخالفة للقوانين والضوابط الجاري بها العمل في هذا الشأن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى