الرئيسيةالسياسة

تنسيقية رافضي التعاقد تقرر تمديد وتؤكد أن عودتها رهين بخيار وزارة التربية الوطنية

قالت يومية المساء في عدد نهاية الأسبوع، إنه في الوقت الذي كان فيه تلاميذ أساتذة التعاقد ينتظرون استئناف الدراسة الإثنين المقبل، فوجئوا من جديد بقرار تمديد إضرابهم حتى يوم الإثنين المقبل، في خطوة تصعيدية من أجل الضغط على الوزارة للجلوس إلى طاولة الحوار والإستجابة لمطلب الإدماج والترسيم دون قيد أو شرط.

وفي مقال لليومية المذكورة فقد قرر الأساتذة تمديد الإضراب من 22 من الشهر الجاري إلى غاية يوم الإثنين المقبل، مؤكدين أن قرار العودة يرتبط بخيار وزارة التربية الوطنية والإستجابة لمطلب الترسيم وإسقاط التعاقد كصيغة مرفوضة.

ويأتي هذا التمديد في الوقت الذي يستنكر فيه آباء وأولياء التلاميذ هدر الزمن المدرسي لأبنائهم وتحميلهم تبعات هذا الخلاف بين الوزارة الوصية على القطاع والأساتذة الذين يطالبون بحقهم في الترسيم، مؤكدين أن الوزارة مدعوة لإيجاد حلول عاجلة وتجنيب التلاميذ مزيدا من الهدر الزمني، مؤكدين أن التلاميذ هم الضحية في هذا الخلاف بسبب توالي الإضرابات والإحتجاجات، وبالتالي حرمانهم من التحصيل الدراسي لجميع الدروس خاصة بالنسبة إلى التلاميذ المشمولين بالإمتحانات الإشهادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى