الرئيسيةالسياسةالمجتمع

ناصر الزفزافي يصدم المغاربة بقرار غير مسبوق وينسحب من قيادة الحراك

في خطوة غير مسبوقة وغير متوقعة أعلن المعتقل السياسي ناصر الزفزافي، على خلفية حراك الريف، إنسحابه من قيادة حراك الريف بسبب ما إعتبره صراعات على الزعامة بين أبناء الريف، مشيرا في رسالة نقلها والده “أحمد الزفزافي” على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أنه تحمل المسؤولية بما يكفي.

ناصر الزفزافي قال في رسالته “لقد تحملت المسؤولية كناشط في حراك الريف لما يزيد عن أربع سنوات ونيف، وكنت دائما حريصا على أن أرى أبناء جلدتي كالبنيان المتراصة لا كما يريد لهم اعداء الريف، لكن تبخرت أحلامي واصطدمت مع صراعات الجاهلية التي ما كانت لتكون لولا أنانية المهووسين بالزعامة والشهرة وحب الذات.

الزفزافي يضيف في رسالته المثيرة والغير منتظرة “لقد ضاعت على الريف فرصة تاريخية أفشلها البعض من أبناء الريف أنفسهم، تاركين الفرصة للعدو كي يتربص بالريف، وأمام هذه الحرب المفتعلة التي يخوضها الريفيون بالوكالة على العدو وتحولوا إلى معاول هدم بعضهم بعضا”.

المعتقل السياسي زاد بالقول “وبسبب ما ذكر، أعلن للرأي العام الوطني والدولي أنني قد تنحيت عن المسؤولية الجسيمة التي فرضتها علي الظرفية حينها وباركتها الجماهير الحرة حتى أترك المجال لغيري علهم سينجحون فيما فشلت فيه أنا.. وقبل أن استودعكم الله”.

ناصر الزفزافي في رسالته قدم الشكر لكل المساندين فيما تعرض له من مصائب وويلات ومن ذرف عليه دموعه الغالية ومن صلى لأجله، ومن ناضل في سبيل حريته، ومن كان عونا لعائلته في السراء والضراء، مشيرا في ختام رسالته أنه ينحني لوالديه إجلالا وإكبارا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى