الرئيسيةالسياسةالمجتمع

آخنوش يدافع عن سلب أراضي الدولة وتفويتها إلى الخواص

أفادت يومية “المساء” في عدد الأربعاء 21 أبريل أن عزيز أخنوش، وزير الفلاحة دافع عن تفويت أراضي “صوديا” و”صوجيطا” إلى الخواص، وذلك في رد على انتقادات المعارضة التي استغربت توزيع أربع نعجات على نساء فقيرات في مناطق نائية، في مقابل منح آلاف الهكتارات لأشخاص معينين دون استرجاعها بعد الإخلال بالتعهدات الواردة في دفتر التحملات.

وفق المنبر المذكور فإن أخنوش قال، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب بعد إثارة ملف “صوديا و”صوجيطا”، الذي يعد أهم ملفات الريع بالمغرب، إن المغاربة يسمعون عن توزيع آلاف الهكتارات في حين أن الشركتين كانتا في وضعية إفلاس ولا تنتجان أي شيء، والعمال كانوا لا يتقاضون أجورهن، والحكومات السابقة، وقبل أن آتي إلى الوزارة، ارتأت أن “الدولة ما عندها ما دير بالأراضي الفلاحية، وبالتالي قررت منحها للقطاع الخاص، وكان هناك طلب عروض.

وزير الفلاحة تجنب الخوض في طبيعة الأسماء التي استفادت من تلك الأراضي ضمن قائمة ضمت عددا من المسؤولين والوجوه السياسية والحزبية البارزة، مكتفيا بالإشارة إلى أن المستثمرين أخدوا الأراضي وكانت هناك استثمارات بقيمة 23 مليار درهم، مضيفا “فعلا لإذا لم يلتزم أي شخص بتعهداته، فنحن نذهب ونقتلعه ونذهب معه إلى المحاكم وما واحد ما جوج”، ولا زالت هناك مساطر جارية في إطار صيغة جديدة في حق بعض المستفدين الذين سيتم استرجاع الأراضي منهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى