الرئيسيةالمجتمعحوارصحة

الدكتورة غزلان عطار: هذه الأوقات المناسبة لممارسة الرياضة خلال رمضان وأفضل الوجبات الصحية (الحلقة 1)

في شهر رمضان الفضيل تتغير العادات اليومية للأكل والشرب وتتغير معها الأطباق المقدمة وكذا حصص الرياضة وغيرها من الأنشطة اليومية في هاته الفقرة تطل عليكم الدكتورة غزلان عطار من نافدة صحيفة “الأهم 24” عبر نصائح للصائم حول التغذية السليمة ومواعيد الرياضة في رمضان وكذا ما يجب تجنبه ومواضيع أخرى ستتعرفون عليها عبر حلقات قادمة.

في هذه الحلقة تجيب الدكتورة غزلان عطار، أخصائية في الجهاز الهضمي، عن سؤال ممارسة الرياضة في رمضان ووقتها قبل أم بعد الإفطار وكذا فوائدها وما الوجبات المفيدة للصائم عند الإفطار والسحور.

1/ يشاع أن ممارسة الرياضة قبل الإفطار جيدة لصحة الصائم ؟

نعم هي جيدة. لكن بشروط يجب أن تكون لمدة ساعة وقبل الإفطار بساعة او ساعة ونصف ليس في وقت الصباح والذي يكون فيه الإنسان بحاجة لطاقته بحيث يجب ان نقوم بالرياضة قبل الإفطار مباشرة لكي يبدأ الإنسان فطروه وتعويض النقص عن الماء والسكر الذي فقده.

الرياضة الذي يجب ان يقوم بها الصائم لا يجب أن تكون صعبة فقط رياضة معتدلة كالمشي او ركوب الدراجة أو بعض الحركات الخفيفة في المنزل كي لا يفقد جهده كثيرا، أما بالنسبة للأشخاص المسنين والذين يعانون من أمراض مزمنة فمن الأفضل أن لا يقوموا بالرياضة قبل الإفطار والانتظار بعد الإفطار بثلاث أو أربع ساعات بحيث تكون المعدة قد قامت بالهضم والطاقة الجسم مركزة مع عملية الهضم حينها يمكن القيام بالرياضة مع شرب الماء لتعويض النقص.

2/ ما فوائد الرياضة في شهر رمضان؟

من فوائد الرياضة في شهر رمضان سواء كانت هاته الرياضة قبل الإفطار أو بعدهـ أنها تنشط الجسم وحركة العضلات وتقوي العظام وتساعد على نقصان الوزن وتساعد على الراحة والاسترخاء وتساعد على افراز هرمونات تؤثر على راحة ونفسية الإنسان.

3/ ما هي أفضل الوجبات لصحة الصائم؟

لا يجب ان ننسى أن شهر رمضان ليس للأكل هو شهر للصيام وإستراحة للجهاز الهضمي وأفضل المأكولات التي يجب أخذها هي الخضر والفواكه وكذا بروتينات وأول ما يجب أن نفطر به هو الماء لأننا بالإفطار بالماء نجهز المعدة والجهاز الهضمي على استقبال الأكل لأن هذا الاخير تسلتزمه مدة لأن مرتاح لمدة طويلة ولا يمكن إعطاءه مجموعة من المأكولات ويمكن تسبيق التمر مع الماء.

بعدها ننتظر قليلا لنشرع في أكل صحي غني بالخضر والسلطات أو الدجاج والسمك، اما الخبز فيجب ان يكون كاملا مع الابتعاد عن المشوبات الغازية وتفادي المقليات مثل “الشباكية والبريوات” لأنه يعطي سكريات كثيرة ولا يساعد على عملية الهضم، ونحن ننصح المريض بأخذ نسبة من البروتينات كالدجاج والسمك وأخذ نسبة من السكر المعقد كالأرز والشوفان دون نسيان الماء الذي يمكن شربه على شكل شاي أو شيء فشيء لتعويض نقص اليوم.

مع ضرورة الحفاظ على وجبة السحور لأنها مهمة لأنها تعطي الطاقة للصيام وليس بالضروروة الاكل كثيرا ولكن يمكن أخذ مشروب كالشاي الى جانب خبز وتفادي شكر السكريات او الاكل الذي يحتوي على ملح كثيرا.

يتبع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى