الرئيسيةحوار

سابق: سلطات سوق السبت متواطئة مع شركة النقل العمومي (حوار)

خاضت حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية بمدينة سوق السبت، إقليم فقيه بنصالح، أمس الجمعة 16 أبريل الجاري، اعتصاما إنذاريا بمقر الملحقة الإدارية الثانية احتجاجا على رفض السلطة المحلية، الممثلة في قائد الملحقة، إجراء حوار مع المكتب بخصوص مشاكل النقل بالمدينة.

في هذا الصدد، أجرت جريدة “الأهم24” الإلكترونية، حوارا مع الكاتب المحلي لحشدت، لتسليط الضوء على معاناة الساكنة مع النقل العمومي.

1/ خضتم اعتصاما وسط الملحقة الإدارية بعد رفض الحوار بشأن مشاكل النقل العمومي، فماهي هذه المشاكل؟

باشا مدينة سوق السبت أولاد النمة يرفض الحوار و هذا ما أخبرنا به المفوض القضائي الذي لجأنا إليه، بعدما رفض مكتب الضبط تسلم الطلب. وباب الحوار مغلق بحجة أن النقل العمومي بالمدينة لا يدخل في اختصاصات الباشا، بل اختصاصات قائد الملحقة الإدارية الثانية و هذه هي الحجة التي صرح بها هذا الأخير للمفوض القضائي.

كانت هذه خطوتنا الأولى إيمانا منا بالنضال المؤسساتي، و المسار القانوني. قررنا بعدها الاتجاه للملحقة الإدارية الثانية و التي لم تفتح باب الحوار الجاد و المسؤول، هي أيضا، قررنا، بعد ذلك، خوض إعتصام إنذاري كخطوة نضالية تعبر عن الإدانة و الاستنكار و نبعث بها رسالة واضحة للجهات المسؤولة لنأكد لهم أننا واثقون أنهم يساعدون الشركة على الجشع المستمر و الذي لا حدود له و الذي لا تنتهي مشاكله و خروقاته على مستوى احترام دفتر التحملات الذي يعتبر بمثابة عقد بينه و بين عمالة إقليم الفقيه بن صالح.

ماهي مطالبكم؟

أهم هذه المشاكل و الخروقات تتمثل في التسعيرة على مستوى جميع الخطوط و على مستوى إشتراك الطلبة مع الشركة المفوض لها تدبير هذا القطاع الحيوي و العشوائية التي يعرفها تدبير الحافلات و مايتعلق بالمواقيت المحدد حسب البرنامج الوارد بدفتر التحملات. إعتزمنا خوض هذه المعركة و نحن جد واعون بأهمية تحسين جودة الخدمات، و قمنا بصياغة ملف مطلبي يتسع لراحة المواطنين و حسن معاملتهم من طرف عمال هذه الشركة، و اعتماد تسعيرة تستجيب لقدرتهم الشرائية و إحترام المقاعد المحددة بدفتر التحملات مع إحترام التدابير الوقائية اللازمة التي إتخذتها السلطات و التي إستغنت عنها شركة “بريما باص” أمام أنظار السلطات، إضافة إلى مساعدة الطلبة على التنقل نحو جميع الخطوط و بنفس البطاقة لأنه حق مكفول إعتماد على ما جاء بأحد بنود دفتر التحملات.

3/ ماهي الخظوات التي تعتزمون اتخاذها؟

إننا في حركة الشبيبة الديموقراطية التقدمية نعتزم خوض مجموعة من المعارك النضالية و نتوعد السلطات المحلية بالإحتحاج و النضال بكافة أشكاله حتى تحقيق مطالب الساكنة و إذا كانت جهات معينة تحمي “بريما باص” فنحن من سيحمي المواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى