الثقافةالرئيسيةالفن والثقافة

إصدار جديد حول الواقع السياسي والنقابي في المغرب من أنامل يسارية

محمد يوسفي

أنهى المناضل النقابي والقيادي في صفوف الحزب الإشتراكي الموحد حميد مجدي كتابه المعنون ب: “المخاض النقابي والسياسي العسير 1999 ـــــ 2013 ورزازات تتحدث ب “لسان حالها” عن المغرب”.
ويجرد الكتاب وقائع سياسية ونقابية جرت في ورزازات في الجنوب الشرقي للمغرب، في الفترة ما بين التسعينيات من القرن العشرين والسنوات الأولى من الألفية الثانية.

ويقول حميد مجددي في تدوينة على صفحته بموقع الواصل الإجتماعي “فيسبوك” حول هذه الفترة: “قد عشت أدق تفاصيلها، لأنني كنت فاعلا و مسؤولا نقابيا و سياسيا. و بما أنني و رفاقي كنا مناضلين ميدانيين، يساريين ديمقراطيين، و معارضين للاختيارات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية لنظام الحكم في البلاد، فقد تعرضنا للعديد من المشاكل و الأحداث التي حاولت عرضها بموضوعية و بعيون نقدية في هذا الكتاب”.

ويضيف مجدي في ذات التدوينة حول اهمية الكتتاب: “لعل ذلك يساعد الباحثين من مختلف التخصصات على فهم ءعن قرب شديد، وبدقة أكبرء علاقات السلطة و الفعل السياسي لدى الحكومات و كذلك الهيئات الحزبية و النقابية على السواء، في المغرب”.

وصنف المناضل اليساري الكتاب على أنه بمثابة “بمثابة وثيقة سياسية و تاريخية حول أحداث و قضايا ميدانية و واقعية، يمكن أن تنتفع بها بشكل أو بآخر الهيئات السياسية و النقابية و يمكن أن يستفاد منها في مختلف الدراسات و الأبحاث”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى