الرئيسيةالسياسة

التنسيقية: أساتذة رفضوا إجراء المعاينة الطبية خوفا من إستخدامها ضدهم

أوضحت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، خلفيات استدعاء بعض أعضائها من طرف الشرطة القضائية بمدينة الرباط، أمس الثلاثاء؛ إذ قالت إن “بعد إلتحاقهم بالولاية، تم نقلهم إلى مستشفى ابن سينا بغية إجراء الخبرة الطبية المؤكدة لتعرضهم للعنف الجسدي جراء تدخل قوى القمع في الإنزال الوطني الأخير وانعكاسات ذلك على الجانب النفسي”.

وقالت التنسيقية، في إخبار لها، إن الأساتذة تفاجأوا في المستشفى بـ”غياب الطبيب الشرعي”، مضيفة بأنه كانت محاولات “الاكتفاء فقط بمعاينة طبية”.

وأضافت التنسيقية أن المعاينة الطبية “لن تحدد طبيعة العنف المادي والرمزي الذي مورس على الأساتذة والأستاذات”، معتبرة أن ذلك دفع بالأساتذة إلى “رفض إجراء هذه المعاينة الطبية التي قد تستخدم ضدهم في قادم أشواط المحاكمة الصورية”.

والجدير بالذكر أن السلطات العمومية بمدينة الرباط، أوقفت في الأسبوع الماضي عددا الأساتذة، أثناء احتجاجاتهم السلمية بالمدينة، ووضعتهم رهن تدبير الحراسة النظرية، قبل أن يقرر وكيل الملك الافراج عنهم ومتابعتهم في حالة سراح. ليتم استدعاء عدد منهم للتحقيق مرة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى