الرئيسيةالسياسة

حفيظ: وضع الريسوني مقلق ولا يعقل أن يستمر

إثر دخول الصحافي سليمان الريسوني، في إضراب عن الطعام، قال الصحافي والقيادي اليساري، محمد حفيظ إن هذا الأخير، قرر الدخول في إضراب عن الماء كذلك – بعدما كان قرر خوض إضراب عن الطعام – ومقاطعة زيارات المحامين، احتجاجا على تعرضه لتفتيش غرفته بطريقة مهينة للكرامة الإنسانية وحجز وسلب بعض أغراضه.

وأضاف حفيظ، في تدوينة له على شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن المتضامنون مع سليمان الريسوني لا يطالبون إلا بالمحاكمة العادلة. وشروط وضمانات المحاكمة العادلة، كما أكدت “لجنة التضامن مع سليمان الريسوني” مرارا، لم تتحقق.

وتساءل المتحدث: “هل يمكن أن نتحدث عن المحاكمة العادلة في ظل هذا الإصرار على اعتقال سليمان الريسوني لما يقرب من عام دون أن يصدر أي حكم؟!، وزاد: “وهل يمكن أن نتحدث عن المحاكمة العادلة في ظل استمرار محاكمته في حالة اعتقال، رغم توفره على ضمانات حضور جميع مراحل المحاكمة؟!، وتابع: “هل تستقيم المحاكمة العادلة في ظل تعريضه لاعتداء نفسي، وهو الاعتداء الذي يمتد إلى عائلته كلما وصلتها معلومات عن وضعه؟!”

واعتبر الصحافي، ان المحاكمة العادلة تنهار إذا كان وراء القضية رغبة في الانتقام. وهنا، لا يلحق الضررُ سليمان الريسوني فحسب، بل يصبح القضاء أيضا متضررا كلما كانت هناك محاولة لتوظيفه، ويمتد الضرر إلى المجتمع برمته حين يفقد الناس اطمئنانهم إلى قضاء بلادهم.

وأكد المتحدث، على أن وضع سليمان مقلق، وقضية سليمان تجعلنا نحزن لما يحدث في بلدنا، مردفا انه وضع لا يعقل أن يستمر. ولذلك، يجب أن ينتهي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى