الثقافةالرئيسيةالمجتمعحوارنافذة على الأطفال

عبير عزيم: في كتاباتي أعطي أولوية كبيرة للطفولة

أضحت الطفلة عبير عزيم إبنة مدينة تاهلة إقليم تازة حديث الساعة في وسائل الإعلام وفي المحافل الوطنية والتعلمية وغيرها، بل ذاع صيتها في وقت وجيز، عبير رغم صغر سنها فازت بعدة جوائز وطنية وعربية، كما تكتب للطفولة والسلام وتحلم بأن يعم الامن في ربوع الأوطان الجريحة التي تئن تحت الدمار وهذا ما جعلها تنال لقب سفيرة الأمل والسلام.

صحفية الأهم 24 حاورت الطفلة عبير عزيم حيث سلطت الضوء على طموحها الفكري والإبداعي ومشاركتها في مؤتمر الإسيسكو بالربطا والذي حضرته شخصيات حكومية من بلدان عديدة.

1- من تكون عبير وكيف انطلقت علاقتك بالكتاب والقراءة ؟

عبير عزيم أدرس بالصف السادس ابتدائي بمؤسسة لزعر أقلام مدينة تاهلة، كنت من عشاق الإستماع إلى الحكايات والقصص، وبعدما تعلمت القراءة عانقت الكتاب فوجدت فيه مؤنسي ورفيقي

2- كيف جاءت فرصة لقب سفيرة الأمل والسلام العالمية بالمغرب ؟

في كتاباتي أعطيت أولوية للطفولة، خصوصا عندما نشاهد مشاهد الدمار والحروب، هذه المشاهد تحز في نفسي . شاركت في العديد من المنابر والملتقيات، ومازاد فرحتي أن أطفالا من سوريا وفلسطين تواصلوا معي وأحبوا كتاباتي هذا اللقب منحتني إياه منظمة الأمل والسلام من أجل الأوطان التي مقرها بالرباط تحت ترخيص 0641/2021

3- كيف كانت مشاركتك الاخيرة في مؤتمر الإسيسكو

فخورة جدا بمشاركتي بملتقى الاسيسكو بالرباط الذي حضرته شخصيات منةمختلف دول العالم أهديت نساء العالم قصيدتي وكان لي شرف تقديم الكلمة الاختتامية.

4- حديثنا عن طموحاتك الإبداعية المستقبلية

انا بصدد اعداد مجموعة قصصية وديوان شعري وأفكر في كتابة رواية تنتمي الى مجال الخيال العلمي ان شاء الله

5- بماذا تنصحين التلاميذ في سنك

رسالتي إلى كل الأطفال أن يستغلوا وقتهم فيما يعود عليهم بالنفع، والقراءة سر النجاح والتألق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى