الاقتصادالرئيسية

الجواهري: صراع مكونات الحكومة كابح لتجاوز التحديات

قال والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، إن “البولميك” السياسي، الذي تنخرط فيه مكونات الحكومة بشكل خاص والفاعلين السياسيين بشكل عام يقوض إمكانيات الدولة المغربية في التفاوض مع المؤسسات المالية الدولية.

وأكد الجواهري، في ندوة صحافية عقدها أمس الثلاثاء 23 مارس 2021، أن المغرب يملك إمكانيات تفاوض مهمة تخول له الحصول على اقتراضات بشروط تفضيلية لكن شريطة أن يقوم بكافة الإصلاحات الضرورية ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي كذلك.

وانتقد والي بنك المغرب الصراع القائم بين مكونات حكومة العثماني، واعتبره كابحا أمام تجاوز الإكراهات والتحديات، التي فرضتها جائحة كوفيد 19، وكذلك أمام تقدم الإصلاحات المهيكلة الكبرى، التي أعطى انطلاقتها أو أمر بتنفيذها الملك محمد السادس.

وعقب الاجتماع الفصلي الأول لمجلس إدارة البنك المركزي، سجل الجواهري انشغال مكونات الحكومة بصراعاتها الخاصة ذات الطابع السياسي والتي يحركها التدافع السياسي في أفق انتخابات 2021، حيث قال: «جالسين فالحكومة سبني نسبك». وهو ما اعتبره الجواهري «بوليميك مجاني يعرقل الإنجاز ويهدر الزمن المغربي الاقتصادي والاجتماعي».

ونبه الجواهري الأحزاب المكونة للائتلاف الحكومي أن «إنجازها» سيكون محط تقييم في الانتخابات المقبلة من قبل الناخب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى