الرئيسيةالسياسةالمجتمع

مطالب للمجلس الأعلى للحسابات بالتحقيق في التدبير الإداري والمالي لأكاديمية سوس ماسة

طالب المكتب الجهوي لجهة سوس ماسة للنقابة الوطنية للتعليم بفتح تحقيق عاجل معمق ونزيه يرتب المسؤوليات في شأن التدبير المالي والإداري، لمرفق المؤسسة العمومية للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة من قبل مؤسسات الحكامة، وعلى وجه الخصوص المجلس الأعلى للحسابات، وكذا المفتشية العامة لوزارة الاقتصاد والمالية (IGF) والمفتشية العامة للشؤون الإدارية والمالية.

وفي بيان له توصل به موقع “الأهم 24” أكد المكتب تشبثه بجميع المطالب المشروعة المرفوعة إبان تنفيذ المكتب الجهوي للنقابة يوم 4 دجنبر 2020 الوقفة الاحتجاجية أمام مقر ولاية الجهة بمدينة أكادير مكان انعقاد المجلس الإداري للأكاديمية برئاسة وزير التربية الوطنية ، ومطالبته مدير الأكاديمية بتنفيذ التزامات جلسة الحوار والتي حضرها كذلك رؤساء الأقسام والمنعقدة يوم 9 أكتوبر 2020″.

هذا النقابة ب “التصرفات الصبيانية والطائشة التي تعامل بها مدير الأكاديمية الجهوية المنتهية صلاحيته مع الكتاب الجهويين والإقليميين للنقابات التعليمية في اجتماع يوم الاثنين 15 مارس 2021 ، والتي تذكرنا بما حدث في اجتماع اللجنة الجهوية يوم 8 أكتوبر 2020 ، وكان الرد النضالي حينها لمكتبها الجهوي الاعتصام والمبيت بقاعة الاجتماعات رفضا لسلوكه الأرعن”.

المصدر ذاته استنكر  “التدبير الانفرادي الفاشل للشأن التعليمي وللمدرسة العمومية بالجهة ولقضايا ونساء ورجال التعليم، من طرف مدير الأكاديمية الجهوية في تغييب ممنهج للشركاء الاجتماعيين، والتي ظهرت مجددا في عجزه عن تدبير الاختلاف مع الشركاء الاجتماعيين في اجتماع يوم 15 مارس الماضي، مما يعتبر استخفافا خطيرا بالتوجيهات الرسمية وبالمذكرة الإطار103/17   وكذا شجبه سياسة إقبار محاضر أشغال اللجان الجهوية للتتبع والتشاور، والتملص من تنفيذ العديد من القرارات الصادرة عنها”.

في السياق ذاته استغربت النقابة “تفرغ مدير الأكاديمية المنتهية ولايته وصلاحيته للبحث عن غطاء حزبوي يضمن له التمديد على رأس الأكاديمية الجهوية، على حساب تنفيذ الالتزامات وإيجاد حلول للمشاكل المتراكمة التي يتخبط فيها القطاع التعليمي بجهة سوس ماسة”.

وأكدت النقابة عى عزمها “التصدي المستمر لمظاهر الفساد والتسيب الإداري والمالي والتربوي بالأكاديمية الجهوية ومديرياتها الإقليمية، وتجسيدا لموقفها المنحاز باستمرار لنضالات جميع فئات الشغيلة التعليمية دون قيد أو شرط أو توجيه”، معلنة تشبتها بـ”إيجاد حل نهائي لحالة الاحتقان الذي تعيشه مجموعة مدارس “أكجكال” بمديرية بطاطا منذ شهور، واستنكاره التسويف الذي يمارسه مدير الأكاديمية في استخفاف منه بالمصلحة الفضلى للمتعلمين، وبكرامة وحقوق أستاذات وأساتذة المؤسسة”.

وكانت النقابة قد عبرت عن “دعمها المبدئي لنضالات جميع الفئات التعليمية المتضررة من سياسات الحكومات الفاشلة المتعاقبة إلى حين انتزاع مطالبها العادلة، وعلى رأسها الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وأطر الإدارة التربوية مسلكا وإسنادا وتدريبا، والمساعدون التقنيون والكتاب الإداريون، وملحقو الإدارة والاقتصاد والملحقون التربويون، إلى جانب أساتذة الزنزانة  10، وأطر التخطيط والتوجيه، وحاملو الشواهد العليا، والمقصيون من خارج السلم، وأطر المراقبة التربوية، والأساتذة المبرزون، والدكاترة ، والمتصرفون، ومربيات التعليم الأولي وغيرهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى