الرئيسيةالسياسة

تنسيقية الدكاترة بقطاع التربية الوطنية تدعو للإحتجاج

 

محمد يوسفي

استنكرت التنسيقية الوطنية للدكاترة العاملين بقطاع التربية الوطنية وبشدة، جميع الإجراء ات التعسفية التي تجابه بها الجهات الوصية النضالات السلمية الحضارية لعموم الفئات التعليمية المتضررة، واعتبرتها ممارسات مكشوفة تروم التضييق على الحق في الإضراب وثني المناضلات والمناضلين عن مواصلة دربهم النضالي. جاء هذا في بيان صادر عن الجمع العام التأسيسي للتنسيقية، والذي عرف مشاركة عدد من دكاترة القطاع من جل انحاء المملكة وبحضور لمختلف الأطر العاملة بالقطاع من أطر إدارية وتربوية وهيئة التفتيش الحاصلين على شهادة الدكتوراه.
وخلص هذا الجمع إلى انتخاب مكتب وطني مؤقت للتنسيقية، وتسجيل باستغراب كبير استمرار الوزارة في تبني سياسة اللامبالاة والتعنت والآذان الصماء والقمع كرد واحد وموحد على جميع النضالات السلمية والحضارية لعموم فئات الشغيلة التعليمية المتضررة. كما أشار البيان إلى غموض وضعية الدكاترة العاملين بقطاع التربية الوطنية، وعدم إلتزام الوزارة بإصدار مرسوم يهدف إلى إحداث منصب إطار أستاذ باحث.
وطالبت التنسيقية في بيانها بتسوية وضعية الموظفين الدكاترة العاملين بقطاع التربية الوطنية، وذلك بتسريع إحداث مرسوم تعديلي ينص على إحداث إطار استاذ باحث في النظام الاساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، له نفس مسار الاستاذ الجامعي. كما طالبت بالتعجيل بإخراج النظام الاساسي الجديد من اجل إنصاف وتسوية ملفات جميع الفئات وخاصة الدكاترة. هذا وقررت التنسيقية خوض وقفة احتجاجية إنذارية امام مقر وزارة التربية الوطنية يوم الخميس 18 من الشهر الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى