الرئيسيةالسياسة

شكاية “كيدية” جديدة اتجاه مناضلي الإشتراكي الموحد

استنكر الحزب الإشتراكي الموحد بخنيفرة، الإستدعاء الذي وُجه لكل من كاتب الحزب الإشتراكي الموحد باجلموس بوتحازم جمال، ونائبه حبابيش مولود من طرف وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بخنيفرة لجلسة يوم25 مارس، وذلك على إثر شكاية تقدم بها ضدهم رئيس جماعة اجلموس فحواها إهانة هيئة منظمة قانونا والسب والقذف العلني، بث وتوزيع ادعاء ات أو وقائع كاذبة بقصد المساس بالحياة الخاصة لألشخاص أو التشهير بهم. وذلك في بلاغ صادر عن الحزب بخنيفرة بتاريخ 12 من هذا الشهر.
وجاء في ذات البلاغ الصادر عن اجتماع استثنائي، وقوف الحزب على “مسلسل المضايقات التي يتعرض لها رفاقنا منذ تأسيس فرع الحزب بأجلموس، بسبب ديناميتهم النضالية ومسؤوليتهم في التعاطي مع القضايا التي تهم المنطقة إضافة إلى حرصهم المستميت على الترافع حول المطالب المشروعة للساكنة”.

وندد ذات البلاغ بهذه الشكاية التي اعتبرها كيدية، وضربا غير مسبوق للحق في التعبير وفي توجيه النقد للسياسات العمومية. واعتبران هذه الشكاية تأتي ضمن “المحاولات والمناورات المفضوحة التي تنم عن عقلية تسلطية بائدة لمنتخب لا يعرف من السياسة إلا تكميم الأفواه وخدمة اجندته الإنتخابية”. كما اكد الحزب على ان هذه الممارسات لن تثنيه عن القيام بأدواره وواجباته اتجاه القضايا العادلة.

وتجدر الإشارة إلى ان مجموعة من المنتمين للحزب الإشتراكي الموحد بمجموعة من المدن تعرضوا لمثل هذه الشكايات خاصة في بن جرير،اوطاط الحاج وطانطان وغيرها من المدن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى