الرئيسيةالسياسة

مرصد يدعو لرد الاعتبار لبيئة سليمة بإقليم الرحامنة

أعلن المرصد الوطني للحريات العامة وحقوق الإنسان استنكاره الشديد تغييب الخطب والرسائل الملكية السامية ذات صلة بالبيئة التي قدمت إجابات وطنية في القضايا والإشكالات البيئية، بل وقدمت الردود والحلول المناسبة لمواجهتها. حيث دعا الملك محمد السادس في عدة مناسبات، إلى اتخاد تدابير احترازية مبنية على التضامن الإنساني الفعال، من أجل انقاد كوكب الأرض وتوفير العيش الملائم للإنسان وضمان استمراره، وتأمين المحافظة على البيئة ومواردها للأجيال الحالية والمقبلة.

المكتب المذكور أعلن في بيان معمم له توصل به موقع “الأهم 24” عن تضامنه المطلق واللامشروط مع الساكنة المتضررة من الانتهاك الصريح للبيئة وتغيب حق رفع الضرر الناجم عن الجوار بإقليم الرحامنة، محملا المسؤولية لممثل الملك بالإقليم بصفته رئيس اللجنة العمالية والإقليمية للمقالع والمسؤول الأول عن تطبيق الحق الدستوري، الحق في بيئة سليمة وفق الفصل 31 من الدستور المغربي.

هذا وعبر المرصد عن عزمه الوقوف إلى جانب الساكنة المتضررة والترافع عن حقهم الدستوري المنتهك مع الاحتفاظ بحقه في اللجوء إلى القضاء للمطالبة بإنصافهم إن لم تتدخل السلطة الوصية لحلحلة المشكل، داعيا كل الهيئات الجمعوية والحقوقية والمنابر الإعلامية والقوى الحية إلى التضامن والمشاركة بجميع الأشكال النضالية التي سيعلن عنها المكتب التنفيذي عند اللزوم لإعادة الاعتبار للحق في بيئة سليمة بإقليم الرحامنة ابن جرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى