الرئيسيةالسياسةالمجتمع

لجنة التضامن مع منجب تدين استمرار اعتقاله

أدانت اللجنة الوطنية للتضامن مع معتقل الرأي المعطي منجب بلهجة شديدة، ما أسمته الاعتقال التعسفي للمؤرخ معطي منجب، والإجهاز على حقوقه والتعسف عليها، فضلا عن تورط المجلس الأعلى للسلطة القضائية في تبرير هذا الظلم والانحياز المكشوف إلى مرتكبيه.

ووفق بلاغ للجنة والذي اطلع موقعنا “الأهم 24” على نسخة منه فإن هاته الأخيرة عبرت عن قلقها العميق بخصوص المخاطر الكبيرة لهذا الإضراب عن الطعام على صحة وحياة معتقل الرأي معطي منجب بسبب وضعه الصحي الصعب، ومعاناته من عدة أمراض مزمنة تضاعفت حدتها بعد اعتقاله تعسفا وإيداعه السجن.

هذا وطالبت اللجنة بالإفراج الفوري عن المعطي منجب، وجعل حد لكل أشكال الانتهاكات التي تتعرض لها حقوقه كمدافع عن حقوق الإنسان وبسبب أرائه المنتقدة للسلطة، محملة المسؤولية للدولة فيما قد يتعرض له معتقل الرأي معطي منجب من أضرار أو أذى قد تترتب عن إضرابه عن الطعام.

في ذات السياق قالت اللجنة في بلاغها أن تحيي كل جهود كل لجان التضامن مع معطي منجب التي تشكلت داخل وخارج المغرب، كما نوهت بكل الشخصيات والفعاليات التي ساندته، داعية كافة الضمائر الحية إلى المزيد من التضامن والدعم له ولكافة معتقلي الرأي ببلادنا.

والجدير بالذكر أن المؤرخ والحقوقي المعطي منجب قرر خوض معركة الامعاء الفارغة يومه الخميس 4 مارس من الشهر الجاري احتجاجا على “اعتقاله التعسفي” يوم 29 دجنبر 2020 وكذا تدخل المجلس الأعلى للقضاء بشكل لا قانوني، فضلا عن التشهير الذي يطاله الى جانب عائلته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى